أخبار محليةاخترنا لكمغير مصنف

“يحيى صالح” يظهر بالقاهرة في ندوة لمهاجمة التحالف العربي

شارك يحيى محمد عبدالله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق، في ندوة أقامتها قوى يسارية وناصرية مصرية في القاهرة تهاجم التحالف العربي والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. يمن مونيتور/ القاهرة/ خاص:
شارك يحيى محمد عبدالله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق، في ندوة أقامتها قوى يسارية وناصرية مصرية في القاهرة تهاجم التحالف العربي والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
وتحظر السلطات المصرية إقامة أي فعالية سياسية دون ترخيص رسمي من وزارة الداخلية. ولم يصدر تعليق من السلطات المصرية حول الفعالية.
وأشار مركز الإعلام التقدمي، الذي يملكه “يحيى صالح” في خبرٍ اليوم الثلاثاء، إلى أن الرجل حضر ندوة تتضامن مع اليمن بحضور شخصيات حزبية مصرية رفيعة، منهم: عاطف مغاوري رئيس حزب التجمع، وعلاء أبو زيد الأمين العام للجبهة الشعبية العربية للوحدة، وكذلك المهندس محمد الأشقر الأمين العام للحزب  العربي الديمقراطي الناصري ، ومحمود الشربيني نائب رئيس المؤتمر الناصري العام، ومجدي عيسى أمين الشؤون العربية في حزب الكرامة التيار الشعبي، والدكتورة فادية مغيث أمين عام جمعيات سيدات مع التغيير”.
وقال المركز إن الندوة عرضت فيلماً وثائقياً يتهم المملكة العربية السعودية والتحالف العربي بارتكاب جرائم في اليمن. كما تم مناقشة الوضع اليمني. وقدم “يحيى صالح” شرحاً لمجريات الأحداث وما قال إنها حقائق مغيبة عن الشعوب العربية.
وخلال الحديث قدم “صالح” مبادرته للحل في اليمن والتي تشير إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية واستفتاء على الدستور وانتخابات برلمانية ورئاسية وفق القائمة النسبية.
وتشارك مصر ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن منذ مارس/آذار 2015م.
ولم يصدر تعليق من السفارة اليمنية بالقاهرة على تحركات “يحيى صالح” في مصر.
وكان “يحي صالح” مؤخراً في باريس ثمَّ برلين للترويج لرؤية شقيق والده الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وكانت مصادر أشارت لـ”يمن مونيتور” الشهر الماضي أن الرجل يتحرك بسيارات تحمل أرقاماً دبلوماسية يمنية في باريس.
ويُتّهم يحي محمد عبدالله صالح بارتكاب جرائم قتل بحق المتظاهرين السلميين إبان ثورة 2011م التي أسقطت نظام حكم “عمه” علي عبدالله صالح ومقتل 120 جندياً يمنياً في ما عُرف بمجزرة “السبعين” في مايو/ آيار2012، عندما كان قائداً لقوات الأمن المركزي والذي عُزل منه في (ديسمبر/ كانون الأول 2012) بأمر من الرئيس الحالي للبلاد عبدربه منصور هادي.
وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي نشر “يمن مونيتور” معلومات عن نيّه علي عبدالله صالح توريث رئاسة الحزب الذي يتزعمه إلى “يحيى”، بعد تعيينه عضواً في اللجنة العامة أعلى هيئة تنظيمية في حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح علي عبدالله صالح).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق