اخترنا لكمغير مصنفميديا

حملة “أشداء على الكفار”.. الحوثيون يعلنون مرحلتها الثانية لاستهداف الصحافيين

أعلنت جماعة الحوثي المسلحة، التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، بدء المرحلة الثانية من حملة “أشداء على الكفار” والتي خصصتها لاستهداف الصحافيين اليمنيين خلال ندوة عقدت أمس الثلاثاء في صنعاء.

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:

أعلنت جماعة الحوثي المسلحة، التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، بدء المرحلة الثانية من حملة “أشداء على الكفار” والتي خصصتها لاستهداف الصحافيين اليمنيين خلال ندوة عقدت أمس الثلاثاء في صنعاء.
وتحجب جماعة الحوثي المسلحة معظم المواقع الالكترونية الإخبارية التي لا تتوافق وسياستها، كما فرت العديد من الفضائيات والإذاعات من صنعاء بعد اجتياح الحوثيين مقراتها وتبث من عواصم دول عربية إضافة إلى تركيا.
وأعلن المركز الإعلامي لجماعة الحوثي بأمانة العاصمة عن تدشين المرحلة الثانية من الحملة بعد انتهاء المرحلة الأولى والتي تمثلت في إرسال عشرات الأطفال الذين لم يتجاوزوا السن القانونية للمشاركة في العمليات القتالية من خلال تدريبات بدائية من أغلب مديريات محافظة صنعاء.
ونقل مراسل “يمن مونيتور” حديث محمد المنصور، المعين من قبل جماعة الحوثي كرئيس لمؤسسة الثورة في ندوة تنظيريه للحملة: “ان الإعلام لم يعد مجرد نقل الخبر أو الصورة أو المعلومة بل أصبح عملية استحواذ على عقل ووجدان وعاطفة المستمع وهو أخطر ما يقوم به أي أجهزة تضليل وخداع في العالم”.
وظهر المنصور إضافة إلى صحافيين حوثيين الأول علي حاجز والثاني زيد البعوة خليفة واسعة كتب عليها المرحلة الثانية من حملة “أشداء على الكفار”، وأكد المنصور ان مواقع التواصل الاجتماع كـ”الفيس بوك” و”تويتر” أصبحت أداه خطيرة لتوجه الرأي العام وخداع العامة بها وهو ما تعمل عليه حكومة هادي وتحالف العدوان -حسب وصفه-، وقدم المنصور في الندوة ورقة عمل حملت عنوان “دور الإعلام في مواجهة العدوان”.
وقال مسؤول في وزارة الإعلام الخاضعة للحوثيين، لـ”يمن مونيتور” فضل عدم الكشف عن هويته: من العجيب ان يتم نقل حملة عسكرية ميدانية إلى الوسط الإعلامي والصحفي.
وتجدر الإشارة إلى أن تحالف الحرب الداخلية (الحوثي/صالح) دشن حملة عنصرية – عقابية “بفصل واستبدال” العاملين الرافضين والمنقطعين في القطاعات الصحفية والإعلامية ضد من لا يعمل وفقاً لسياستهم والمنشغلين بأعمال أخرى بسبب انقطاع المرتبات لمدة تصل إلى 6 أشهر.
وكشفت مصادر لـ”يمن مونيتور” في وقت سابق أمس الثلاثاء عن قيام المؤسسات الإعلامية بتحرير مذكرات لمئات الموظفين تفيد بإيقاف الراتب واستبدال المتغيبين عن العمل بموظفين جدد تفرضها الجماعة عليهم.
وحملة أشداء على الكفار هي حملة في الأصل عسكرية لحشد المقاتلين الحوثيين إلى جبهات القتال، وتقوم فيها الجماعة بتدريب الأطفال والشبان على السلاح تحضيراً لإرسالهم إلى جبهات القتال اليمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق