أخبار محليةغير مصنف

مقاومة صنعاء تعليقاً على استهداف ناطقها: الهدف إسكات صوتنا وإرهاب قياداتنا

البيان قال إن الهدف من استهداف الشندقي هو إسكات صوت المقاومة وإرهاب قادتها. يمن مونيتور/ مأرب/ متابعات خاصة
قال مجلس مقاومة صنعاء، اليوم الأربعاء، إن محاولة اغتيال ناطقه الرسمي “عبدالله الشندقي”، هدفها إسكات صوت المقاومة وإرهاب قياداتها.
وأكد المجلس في بيان اطلع عليه (يمن مونيتور) أن ما وصفها بـ”العملية الغادرة” لاغتيال ناطقه الرسمي الشيخ عبدالله الشندقي باستهداف سيارته بالرصاص وإصابة شقيقه، “لن تثنيه عن مواصلة نضاله ضد مليشيا الانقلاب، وأن دماء قياداته ليست أغلى من دماء بقية أبناء الشعب اليمني الذين يقدمون أرواحهم في سبيل الخلاص من هذه المليشيات الإرهابية”.
وشكر البيان “الأجهزة الأمنية في عاصمة المقاومة مأرب التي سارعت بالتحرك وإلقاء القبض على المشتبه بهم ما يؤكد يقظتها وجهوزيتها العالية”، داعياً إياها إلى “مزيد من الجهد في ملاحقة أية خلايا إرهابية تحاول زعزعة الأمن وإثارة المشاكل لخدمة مليشيا الانقلاب”. حد تعبير البيان
وأضاف، “هذه الجريمة هي حلقة من سلسلة الجرائم التي تقترفها المليشيات كل يوم بحق الشعب اليمني بكل أطيافه ومكوناته، وأنها وغيرها من الجرائم لن تسقط بالتقادم وسيلقى مرتكبوها جزاءهم العادل عاجلا أو آجلا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق