اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

رؤية الرباعية الدولية لـ”خارطة السلام” في اليمن (نص البيان)

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية “نصاً للبيان باللغة الإنجليزية” قام “يمن مونيتور” بنقله إلى اللغة العربية.

يمن مونيتور/ الرياض/ ترجمة خاصة:
أصدر وزراء الرباعية الدولية إلى جانب سلطنة عمان بياناً يتعلق بخطة السلام اليمنية والتي تنص على الانتقال إلى العاصمة الأردنية عمان لبدء تحضيرات وقف إطلاق النار.
ونشرت وزارة الخارجية الأمريكية “نصاً للبيان باللغة الإنجليزية” قام “يمن مونيتور” بنقله إلى اللغة العربية.
واجتمع أمس الأحد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات في الرياض بحضور المبعوث الخاص للأمم المتحدة والوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية. وناقشوا خلاله الاقتراحات التي نقلها مبعوث الأمم المتحدة، وأعاد الوزراء التشديد على تأييد تلك المقترحات مع تعديلات طفيفة.
وحسب البيان فإن التدابير، التي تنص عليها خطة السلام، لا تصبح نافذة المفعول إلا بعد توصل جميع الأطراف إلى اتفاق شامل. وأن نقل السلطات الرئاسية لن يتم حتى تبدأ الأطراف تنفيذ جميع الخطوات الأمنية والسياسية. وأن المجتمعين اتفقوا على تقديم الدعم الكامل إلى الأطراف والمفاوضات حتى يتم التوصل الى اتفاق.
 
نص البيان
اجتمع وزراء الخارجية الأمريكية والبريطانية والسعودية والإمارات وعمان بالإضافة إلى المبعوث الأممي وناقشوا المبادرة التي طرحها المبعوث الأممي في 23 أكتوبر وأكدوا على النقاط التالية:
*تسلسل الخطوات السياسية والأمنية، التي تمثل الخطوط العريضة لاتفاق شامل و سيتم تسوية التفاصيل في المفاوضات.
     *تلك المقترحات الواردة في القضايا التي سيتم التفاوض بشأنها بين الطرفين، أكد وزراء   أن التدابير المنطوق بها لا تصبح نافذة المفعول حتى توقع جميع الأطراف على اتفاق شامل.
    *نقل السلطات الرئاسية لن تتم حتى تبدأ الأطراف تنفيذ جميع الخطوات السياسية والأمنية.
ووافق الوزراء على تقديم الدعم الكامل للأطراف من أجل التوصل إلى اتفاق.
مقترحات 23 أكتوبر للأمم المتحدة تشمل سبعة عناصر رئيسية هي:
1- خطوات أمنية متسلسلة تلزم الانسحاب.
2- تعيينات الانتقال السياسي.
3- استئناف المشاورات مع الأمم المتحدة بناء على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرار مجلس الأمن 2216 والقرارات الأخرى ذات الصلة.
 4- انسحابات جديدة.
5- توقيع الاتفاقية.
6- مؤتمر المانحين.
 7- تبدأ حكومة وحدة وطنية حوارا سياسيا من أجل وضع اللمسات الأخيرة لإنهاء خارطة طريق بالانتخابات ومسودة الدستور.
حث الوزراء، الحكومة اليمنية في وقت مبكر من المفاوضات للمشاركة على أساس مقترحات المبعوث الخاص للأمم المتحدة. ورحبوا بتأييد 16 نوفمبر من خارطة الطريق من قبل الحوثيين وعناصر من المؤتمر الشعبي العام ودعوهم إلى الانخراط بشكل عاجل على أساس الخطة الأمنية المبعوث الخاص للأمم المتحدة.
حث الوزراء جميع الأطراف إلى توافق على إعادة وقف الأعمال العدائية وفقا للشروط الموضوعة في  10 أبريل. حث الوزراء جميع الأطراف إلى الاتفاق فورا على وقف الأعمال العدائية التي سيتم الإعلان عنها بعد أسبوعين من وصول ممثلي الأحزاب إلى “عمان” للبدء في التخطيط والتحضير.
وأعرب الوزراء العزم على زيادة تدفق المساعدات التجارية والإنسانية إلى اليمن عن طريق الحديدة، وطلبوا من الأمم المتحدة وضع خطة لزيادة وظائف المنفذ الذي يشمل تعزيز عمليات التفتيش التي تسرع المزيد من المساعدات بالوصول إلى الشعب اليمني.
 أعرب الوزراء عن تعازيهم لمقتل جنود يمنيين وأهمية التوصل إلى اتفاق سلام شامل لمنع الفراغات الأمنية التي يمكن استغلالها من قبل الارهابيين.

 

المصدر الرئيس
Communique on Yemen
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق