غير مصنف

ما يسمى “تنظيم الدولة” يتبنى عملية استهداف تجمعا لجنود الجيش اليمني في عدن جنوبي اليمن

تبنى ما يطلق على نفسه “تنظيم الدولة” اليوم الأحد  التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعا لجنود في الجيش الوطني أمام منزل قائد القوات الخاصة في عدن  ، وأسفر عن قتل وجرح العشرات .
يمن مونيتور/ عدن/ خاص
تبنى ما يطلق على نفسه “تنظيم الدولة” اليوم الأحد  التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعا لجنود في الجيش الوطني أمام منزل قائد القوات الخاصة في عدن  ، وأسفر عن قتل وجرح العشرات .
وقال بيان للتنظيم “ولاية عدن أبين” بث على حسابات جهادية في موقع التواصل الإجتماعي تويتر إنه “في عملية يسر الله أسبابها تمكن الاستشهادي أبو هاشم الردفاني من تجاوز الحواجز الأمنية وتفجير سترة ناسفة كان يرتديها وسط تجمع لعناصر الأمن اليمني خلف معسكر الصولبان.
وكان مصدر محلي قد صرح لـ” يمن مونيتور” صباح اليوم الأحد إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في تفجير انتحاري وقع أمام منزل قائد قوات الأمن الخاصة بمنطقة العريش بعدن جنوبي اليمن.
وقال المصدر إن الانفجار وقع أمام منزل قائد قوات الأمن الخاصة ناصر العنبوري في منقطة العريش شرقي عدن أثناء تجمع الجنود خارج المنزل لاستلام رواتبهم”، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم تعرف احصائية دقيقة لهم، على الفور .
وأضاف أن “المكان يبعد عن معسكر الصولبان بعشرات الأمتار، وهو المعسكر الذي وقع به تفجير السبت قبل الماضي”.
والأسبوع الماضي، سقط عشرات القتلى والجرحى في تفجير مماثل استهدف جنودا بمعسكر الصولبان أثناء حضورهم لاستلام مرتباتهم، تبنته لاحقا جماعة تطلق على نفسها “الدولة الإسلامية”.
وتأتي هذه التفجيرات بعد أيام من إعلان شرطة عدن القبض على خلية إرهابية تابعة لتنظيم “داعش”، قالت الشرطة حينها، إن التحقيقات أثبتت أنها تتلقى تمويلا من موالين للرئيس السابق، علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي المسلحة.
وتتهم السلطات اليمنية صالح والحوثيين بتنفيذ هذه العملية وعمليات مشابهة حدثت خلال الشهور الماضية، متسترين تحت مسميات من قبيل “تنظيم الدولة الإسلامية”.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق