غير مصنف

ناشطون يعتزمون إطلاق حملة موسعة للكشف عن مصير المختطفين في سجون الحوثي

يعتزم ناشطون وعلاميون وسياسيون يمنيون، إطلاق حملة موسعة للكشف عن مصير المخفيين قسراً في سجون الحوثي وحلفائه. يمن مونيتور/ متابعات خاصة
يعتزم ناشطون وعلاميون وسياسيون يمنيون، داخل البلاد وخارجها، إطلاق حملة موسعة للكشف عن مصير المخفيين قسراً في سجون الحوثي وحلفائه.
وأكد القائمون على الحملة في بلاغ صحفي نقلته وكالة (سبأ) الرسمية، على المضي قدما حتى تحقيق أهداف الحملة المتمثلة بإطلاق سراح كافة السجناء والمختطفين والمخفيين قسرا وفي مقدمتهم وزير الدفاع اللواء محمد الصبيحي واللواء ناصر منصور هادي واللواء فيصل رجب، والسياسي محمد قحطان، في سجون الميليشيا والكشف عن مصير المختطفين والمخفيين قسرا منذ الاجتياح المسلح للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014م.
وتحمل الحملة وسم (#اطلقوا_سراح_المعتقلين_في_اليمن)، ومن المقرر أن تنطلق الساعة الثامنة من مساء يوم غد الأحد عبر الوسائل الإعلامية بمختلف أنواعها، علاوة عن وسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة للضغط على الحوثيين لمطالبة المجتمع الدولي والمنظمات العاملة في حقوق الإنسان بالضغط على الميليشيا الانقلابية لإطلاق سراح المختطفين.
وعبر القائمون على الحملة عن ثقتهم بـ”الوعي اليمني في دخل الوطن وخارجه بالتفاعل لما تحمله من قضية إنسانية عادلة تؤيدها كل الديانات والشرائع السماوية بالوقوف إلى جانب المظلومين ومجابهة الظالمين في كل زمان ومكان”.
ومنذ اجتياحها المسلح للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول 2014 تحتجز جماعة الحوثي المسلحة وأجهزة أمنية موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، مئات الناشطين من السياسيين والصحفيين، بعضهم ما يزال مصيره مجهولاً، فيما آخرون يتعرضون للتعذيب، وفق شهادات ذويهم.
وبين حين وآخر، تنفذ رابطة المختطفين وقفات احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء مطالبة بالضغط على الحوثيين وحلفائهم من أجل اطلاق سراح المختطفين، دون أن تفلح هذه الجهود في الكشف عن مصيرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق