أخبار محليةاقتصادغير مصنف

الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على شركة “العمقي” للصرافة بتهمة “دعم القاعدة”

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إنها أضافت شركة صرافة يشتبه بدعمها لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومالكيها الاثنين إلى قائمتها التي تستهدف الكيانات والأشخاص الذين يساعدون الجماعات التي تصنفها الولايات المتحدة منظمات إرهابية. يمن مونيتور/ واشنطن/ متابعة خاصة
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، إنها أضافت شركة صرافة يشتبه بدعمها لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومالكيها الاثنين إلى قائمتها التي تستهدف الكيانات والأشخاص الذين يساعدون الجماعات التي تصنفها الولايات المتحدة منظمات إرهابية.
وقالت الوزارة في بيان، أن سعيد صالح عبد ربه العمقي ومحمد صالح عبد ربه العمقي وُضعا على قائمتها الخاصة بالأفراد إلى جانب شركتهما العمقي وإخوانه للصرافة التي كانت القاعدة في جزيرة العرب تستخدمها في التعاملات المالية لعدة سنوات.
وقالت إن “القاعدة في جزيرة العرب يستخدم حسابات في العمقي وإخوانه للصرافة لتوزيع الأموال في أنحاء اليمن ولاستقبال إيداعات بما في ذلك الأموال المُبتزة من الشركات اليمنية”.
وأضافت الوزارة أن القاعدة في جزيرة العرب أمر في وقت سابق هذا العام شركة بترول يمنية بمحافظة حضرموت بنقل مليون دولار إلى العمقي وإخوانه للصرافة لدعم أنشطة التنظيم.
وجاء في بيان الوزارة أن “سعيد العمقي امتلك عددا غير معلوم من شركات الصرافة أو شركات نقل الأموال مثل حوالات في عدن اليمنية، وأنه استخدم هذه المؤسسات للقيام بأنشطة مالية لصالح القاعدة في جزيرة العرب”.
وأضافت الوزارة أن محمد العمقي يشارك في ملكية العمقي وإخوانه للصرافة وهو أيضا عضو في القاعدة في جزيرة العرب، وشارك في تهريب أسلحة وساعد القاعدة في جزيرة العرب على الحصول على السلاح والتمويل”. حد تعبير البيان
وقالت الوزارة، “إنها قررت حظر نشاط الشركة وحظر  التحويلات المالية عبرها، بالتنسيق مع فعل تنفيذي مواز من قبل الإمارات العربية المتحدة”.
ويحظر الإجراء الذي أقدمت عليه وزارة الخزانة على المواطنين الأمريكيين الدخول في معاملات تجارية مع الأخوين العمقي وشركتهما للصرافة. كما يُمنع الوصول إلى أي من ممتلكاتهما الواقعة تحت الاختصاص القضائي الأمريكي.
ولم يتسن لـ”يمن مونيتور” التواصل على الفور مع أحد مسؤولي الشركة للتحقق من تلك الإتهامات أو الرد عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق