الأخبار الرئيسيةعربي ودوليغير مصنف

أبو الغيط: الجامعة العربية تعاني من هجوم حاد ودولها تتعرض للتحلل

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن “الجامعة العربية تتعرض إلى هجوم حاد، كما أن دولها أيضا تتعرض إلى خطر التحلل، فضلا عن أن هناك دعوات لتغيير الجامعة وإلغاء دورها وتحويلها إلى شيء آخر، بينما هي انعكاس لصوت الدول الأعضاء”. يمن مونيتور/القاهرة/وكالات
قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن “الجامعة العربية تتعرض إلى هجوم حاد، كما أن دولها أيضا تتعرض إلى خطر التحلل، فضلا عن أن هناك دعوات لتغيير الجامعة وإلغاء دورها وتحويلها إلى شيء آخر، بينما هي انعكاس لصوت الدول الأعضاء”.
جاء ذلك خلال كلمته بورشة العمل التحضيرية لمؤتمر “فكر 15” التي تستمر ليومين بمقر الجامعة العربية، وسط العاصمة المصرية، المقرر عقده في العاصمة الإماراتية أبو ظبي خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر/كانون أول المقبل.
وأوضح أن “استضافة الجامعة العربية للورشة امتداد لتعاون وثيق ومستمر بين جامعة الدول العربية ومؤسسة الفكر العربي”، التي قال إنها “قامت بدور كبير لتحقيق التكامل والنهوض بالعمل العربي المشترك”.
وأشار إلى أن “مجال عمل المؤسسة والجامعة متطابق وينطلق من هدف أسمى هو تعزيز التكامل بمفهومه الواسع بين الدول العربية في المجالات الفكرية والتربوية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية سعيا إلى الارتقاء بالأوضاع العربية وتطويرها”.
ومضى أبو الغيط قائلا: “الجامعة العربية تتعرض إلى هجوم حاد، كما أن دولها أيضا تتعرض إلى خطر التحلل، فضلا عن أن هناك دعوات لتغيير الجامعة وإلغاء دورها وتحويلها إلى شيء آخر، بينما هي انعكاس لصوت الدول الأعضاء”.
وفيما لم يقدم أبو الغيط مزيدا من التفاصيل حول نوعية الهجوم ولا من يقف وراءه، إلا أن الجامعة دائما ما تتعرض إلى انتقادات حادة نتيجة لما وصفه البعض بـ”عدم قدرتها على القيام بدورها في حل كثير من الأزمات التي تواجه المنطقة، وتأرجح قراراتها بين البطء وضعف الأداء الدبلوماسي والسياسي”.
ومؤسّسة الفكر العربي هي مؤسّسة أهلية مستقلة غير ربحية مقرّها بيروت (لبنان)، أطلق فكرتها وأّسّسها الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز آل سعود عام 2001، وكان الهدف من وراء هذا المشروع، إطلاق مبادرة تضامنية بين الفكر والمال تتبناها مؤسّسة عربية، وتهدف إلى إعلاء قيم المعرفة والتنوير ونشر الثقافة العربية والانفتاح على ثقافات العالم.
و”فكر” هو المؤتمر السنوي للمؤسسة، وأحد أبرز نشاطاتها، ويجمع المثقفين والشباب ورجال السياسة ومنظمات المجتمع المدني من أجل الإحاطة بإحدى القضايا أو المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية الملحّة، وذات الأهمية بالنسبة لمستقبل الوطن العربي وتحدياته.
ويُعقد المؤتمر في بيروت، إلاّ في حال الدعوة لعقده في إحدى البلدان أو العواصم العربيّة وقد تنقل مؤتمر “فكر” حتّى اليوم ما بين مصر والمغرب ودبي والبحرين والكويت وبيروت، وتعقد دورته المقبلة في ديسمبر/كانون أول المقبل في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. –
  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق