أخبار محليةغير مصنف

قيادي إيراني: “جيش التحرير الشيعي” يعمل في اليمن بقيادة قاسم سليماني

أعلن القيادي في فيلق «سيد الشهداء» التابع للحرس الثوري، محمد علي فلكي، إنشاء «جيش التحرير الشيعي» بقيادة قاسم سليماني وهو يحارب حالياً في العراق وسوريا واليمن.
يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعات خاصة:
أعلن القيادي في فيلق «سيد الشهداء» التابع للحرس الثوري، محمد علي فلكي، إنشاء «جيش التحرير الشيعي» بقيادة قاسم سليماني وهو يحارب حالياً في العراق وسوريا واليمن.
وزعم الرجل أثناء تأبين قتلى إيرانيين سقطوا في سوريا، أنه ليس من الضروري أن تشارك القوات الإيرانية مباشرة في الحروب، وأنه من الأفضل أن يتم حشد وتدريب السكان من مناطق المعارك نفسها لتشكيل فيالق هذا الجيش، مضيفاً أن هذا الأمر هو ضرورة ملحة لأن الاستكبار العالمي لن يكف شره عن الجمهورية الإسلامية.. بحسب تعبيره.
وأضاف فلكي ان من مهام «جيش التحرير الشيعي» أيضا القضاء على إسرائيل خلال 23 عاماً.
ووفقاً لوكالة فارس للأنباء التابعة للحرس الثوري، أشاد محمد علي فلكي بدور الميليشيات الشيعية الأفغانية التي تسميها طهران «الفاطميون» وهي تحارب في سوريا، قائلاً إن اللبنة الأولى لانطلاقة «جيش التحرير الشيعي» كانت بقيادة اللواء قاسم سليماني ومن سوريا، وإن المقاتلين الشيعة الأفغان هم من القوات التي تشارك في هذا الجيش.
وأشار إلى وجود 3 ملايين لاجئ من أفغانستان في إيران، مضيفاً «الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تستطع توظيف إمكانيات الأفغان الذين يعيشون في البلاد خلال السنوات الـ30 الماضية».
وأشار إلى الإنجازات التي حققها فيلق «الزينبيون» المتشكل من الشيعة الباكستانيين وفيلق «الحيدريون» المكون من شيعة العراق خلال المعارك الدائرة في سوريا، وتوعد بالمزيد من التجنيد لتعزيز قدرات «جيش التحرير الشيعي»، كما أنهم جنّدوا من السُنة أيضاً.
وأوضح أن الهدف الرئيسي لهذا الجيش هو تحرير القدس وإنهاء وجود إسرائيل خلال فترة أقصاها 23 عاماً.
وأكد أن قادة «جيش التحرير الشيعي هم من ضباط الحرس الثوري، وأنه تم بناء هيكل تنظيمي واختيار زي عسكري موحد له، مشيراً إلى تجربة حزب الله اللبناني الناجحة، إذ وجدوا حسن نصر الله من بين العشرات من رجال الدين الشيعة هناك وأنهم اختاروه ليكون زعيماً.
ونشر موقع الوقت الناطق بالفارسية في تحليل نشر (26 يوليو الماضي) متحدثاً عن دور فيلق قدس في تأسيس جماعات إيران في الشرق بالقول: “يعلم الجميع بأن فيلق القدس وقائده اللواء قاسم سليماني قد ساهموا بشكل فعّال ومنقطع النظير في تشكيل وتقوية قوى المقاومة في المنطقة لاسيّما الحشد الشعبي في العراق والقوات الشعبية في سوريا وقوات حركة أنصار الله في اليمن، والتي أصبحت تمثل اليوم الساعد القوي لجيوش هذه الدول في تحرير أراضيها من الجماعات الإرهابية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق