أخبار محليةغير مصنف

وفد للحوثيين في موسكو يعقد مؤتمراً صحافياً ويطالب بمنع توريد زوارق للسعودية

نقلت وكالة الأنباء الروسية “سبوتينك” مؤتمراً صحافياً لوفد الحوثيين المتواجد في موسكو منذ الأسبوع الماضي.
يمن مونيتور/ موسكو/ خاص:
نقلت وكالة الأنباء الروسية “سبوتينك”، اليوم الخميس،مؤتمراً صحافياً لوفد الحوثيين المتواجد في موسكو منذ الأسبوع الماضي.
وقال الوكالة إن محمد شمس الدين محمد عبد الله شرف الدين رئيس رابطة علماء اليمن، رئيس وفد الحوثيين قال للصحفيين في موسكو أن وفدا مرافقا له ينوي تقديم طلب إلى السلطات الروسية للإحجام عن توريد زوارق حربية للمملكة العربية السعودية.
وقال شمس الدين في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الروسية إنه بات معلوما أن روسيا ستسلّم السعودية 15 زورقا حربيا، وأنهم يخشون أن تستخدم هذه الزوارق لفرض حصار بحري على اليمن ما سيزيد من معاناة الشعب اليمني.
وأضاف رئيس رابطة علماء اليمن أنهم يستعدون للتوجه بطلب إلى الحكومة الروسية، ويتطلعون إلى إجراء محادثات مع ممثليها.
وكانت وكالة الأنباء الروسية نقلت الجمعة الماضية أن وفداً بقيادة شمس الدين محمد شرف الدين وعضويه الشيخ جبري إبراهيم حسن وكيل وزارة الأوقاف السيد محمد طاهر أنعم عضو الهيئة العليا لحزب الرشاد السلفي والدكتور عبد الرحيم الحمران رئيس مركز الفجر للدراسات والشيخ علي المطري عضو جمعية علماء اليمن عضو مؤتمر علماء السّنة.
وسبق أن تواجد هذا الوفد في إيران وتنقل إلى العراق ولبنان وسوريا طوال فترة بقاءه في طهران.
وزعمت أن “الملفت للنظر أيضاً أنه يشارك في عداد هذا الوفد أحد قيادات حزب الرشاد السلفي ، لطالما دارات الكثير من الإتهامات للسلفية في كثير من الأعمال التي تتصف بالتطرف ودعم الإرهاب حسب التقارير السياسية والإخبارية والإعلامية التي نتابعها بشكل يومي، لكن حزب الرشاد السلفي، يصرح من موسكو على لسان أحد ممثليه بأنه يقف ضد حرب السعودية على اليمن ويتهمها بدعم الإرهاب والتطرف ليس في اليمن فقط بل في بلدان أخرى يعيث فيها الأإرهاب السلفي الوهابي فساداً كما في سورية مثلاً، ويعبر السيد محمد طاهر أنعم عضو الهيئة العليا لحزب الرشاد السلفي عن دعمه للسياسة الروسية وسياسة الرئيس بوتين في محابة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط ، ويثني على موقف روسيا من الحرب على اليمن ويطالب بدور أكثر فعالية لروسيا في محاربة الإرهاب وتحقيق الإستقرار في اليمن ومنطقة الشرق الأوسط ككل”.
وفي وقت سابق قال قيادي في حزب الرشاد السلفي لـ”يمن مونيتور” أن أنعم لم يعد له علاقة بالحزب لا من قريب ولا من بعيد وقد جرى فصله من الحزب عام 2014م؛ مؤكداً وقوفه إلى جانب الحكومة اليمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق