اخترنا لكمغير مصنف

في ظل نقص اللقاحات والأدوية.. داء الكلب يجتاح بلدة الجراحي غربي اليمن (صور)

انتشر مؤخرا مرض داء الكلب في بلدة “الجراحي” احدى البلدات التابعة لمحافظة الحديدة غربي اليمن ، بشكل متسارع، في ظلِّ وضع صحي سيء يعيشه سكان المحافظة ، تحت وطأة عدم توافر اللقاحات المضادة في صيدلية مكتب الصحة العام. يمن مونتيور /الحديدة/خاص
 انتشر مؤخرا مرض داء الكلب في بلدة “الجراحي” احدى البلدات التابعة لمحافظة الحديدة غربي اليمن ، بشكل متسارع، في ظلِّ صحي سيء يعيشه سكان المحافظة ، تحت وطأة عدم توافر اللقاحات المضادة في صيدلية مكتب الصحة العام.
مصدر طبي خاص قال لمراسل “يمن مونتيور” بأن المراكز الصحيه الحكومية والخاصة بالبلدة ، رصدت 116 من بينهم 58طفلاً و29 امرأه خلال الاسبوعين الاخيرين ، ممن أصيبوا بهذا المرض ولم يتلقوا اياً من الرعاية الصحية التي قد تقيهم من هذا المرض ، مما قد يصل بهم الأمر للوفاة .
 وداء الكلب هو مرض فيروسي يسبب التهاباً حاداً بالدماغ، ويصيب الحيوانات ذات الدم الحار، وينتقل منها إلى الإنسان، حيث تؤدي الإصابة به إلى الوفاة في حال عدم توفير العلاج في الوقت المناسب، تبدأ أعراض المرض بمجرد وصوله للجهاز العصبي، ومن هذه الأعراض الشعور بالضيق، والصداع، والحمى التي تتزايد لتتحول إلى ألم حاد وحركات تهيج لا إراديٍّ، وينتاب المريضَ في النهاية نوباتٌ من الجنون، والخمول، ما يؤدي إلى الغيبوبة، وعادة ما يكون السبب الرئيسي للموت بهذا المرض هو قصور التنفس الذي تسببه الإصابة .
الجدير ذكره بأن ادارة “التموين الطبي بمستشفى الثورة العام بالحديدة” أطلقت في 19من شهر  “مارس” الجاري ، نداء استغاثة بعد ان اوشكت كميات الادوية المجانية من مخازن الهيئة على النفاذ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق