فكر وثقافة

تأملات

سعود سهيل

ولذكر الله أكبر).. في فضله.. في أثره.. في فعله (ولذكر الله أكبر)
في فضله
في أثره
في فعله…
فإذا اشتدت عليك الأزمات
وأوجعتك الحياة
وأزعجتك الملمات
وتتابعت عليك النكبات
فتذكر أن:
الغالب لها هو الله فاصبر له واستعن به.
إذا توالت عليك النعم
وغمرتك السعادة
وانشرح صدرك
وحسن أمرك
فتذكر أن
الذي منحك هو الله
فادم شكرك له
يديم بقاء نعمه عليك
إذا تناقصت أيامك
وتناقصت أموالك
وتناقصت خيراتك
فتذكر أن
الله هو الجبار الذي سيجبر نقصك
ويبدل حالك
ويزيد خيراتك
ما أخذ منك إلا ليعطيك
ولا منعك إلا ليحميك
ولا آلمك إلا ليجزيك
فاصبر له واستعن به.
إذا نفر منك الأصدقاء
وتمرد عليك الأبناء
وتجرأ عليك السفهاء
وكاد لك الأعداء
فتذكر أن
مالك قلوبهم هو الله الودود
فاتصل به
واصبر له
واستعن به
يعطف عليك الجميع رحمة وحبا وتقديرا
إذا لم يشكرك الناس على معروفك معهم
وأنكروا جميلك إليهم
فتذكر أن
من أمرك بذلك
ووعدك بجزائه
هو الله فواصل العطاء تعبدا لله!!!
إذا اسودت عليك الحياة
واظلمت في وجهك
فتذكر أن
الله نور السماوات والأرض
قف بين يديه في جوف الليل ينير دربك
إذا اشتد مرضك
وضاق حالك
وتكاثر دينك
فتذكر أن
الله واحد قهار قدير غالب فاقترب منه
بدوام ذكرك وصلاتك ودعاءك له!!
إذا تكاسلت نفسك
وثقلت حركتك
واضطرب سيرك
فتذكر أن
القوي هو الله
فتذلل له
وانطلق مع كلامه متأملا
واهمس لنفسك إن الله يخاطبك
يدعوك
يحبك
تحركي إلى رضاه وتقواه
قبل أن تنطوي بك الحياة!!!
واهتف لكل رفيق:
عش مع الله تحلو لك الحياة!!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق