أخبار محليةغير مصنف

ائتلاف إغاثي: مقتل 169 مدنيا وجرح العشرات برصاص الحوثيين بتعز خلال يناير

أصدر ائتلاف الإغاثة الانسانية, اليوم الأحد, تقريرا عن الأوضاع الإنسانية في محافظة تعز وسط اليمن خلال يناير الماضي, تضمن الخسائر البشرية والمادية جراء الحرب والحصار الخانق المفروض على المدينة. يمن مونيتور/ تعز/ متابعات خاصة

أصدر ائتلاف الإغاثة الانسانية, امس الأحد, تقريرا عن الأوضاع الإنسانية في محافظة تعز وسط اليمن خلال يناير الماضي, تضمن الخسائر البشرية والمادية جراء الحرب والحصار الخانق المفروض على المدينة.
و تحدث التقرير عن مقتل 169 مدني, و إصابة 736 آخرين بينهم عشرات الأطفال والنساء خلال شهر يناير فقط, جراء عمليات القنص والقصف العشوائي للأحياء السكنية.
وتصدرت فئة الرجال الرقم الأعلى من بين أعداد الضحايا, حيث بلغ عدد قتلى المدنيين منهم 83, كما جرح 560 آخرين, في حين تصدر الأطفال الفئة الثانية في أعداد الضحايا, ووصل عدد الضحايا منهم إلى 61 قتيل, و 137 جريح, بينما قتلت 25 امرأة, وجرحت 39 أخريات, أغلب الإصابات كانت خطرة.
و أوضح التقرير أن عملية التعليم في المدينة عادت بصورة تدريجية, من خلال افتتاح شقق جديدة, و عمارات لم يتم تجهيزها بعد للسكن, و تقسيمها كفصول دراسية لطلاب مراحل الأساسية المختلفة, من قبل مبادرات أهلية وشبابية, بعد الدمار الذي تعرضت له المدارس جراء القصف العشوائي عليها.
كما أشار إلى أن الخدمات الأساسية للمواطنين لا تزال معدومة كليا في المحافظة, والمتمثلة بخدمات المياه والكهرباء, والتدهور البيئي.
و أضاف التقرير بأن الخدمات الصحية في المدينة وصلت إلى حالة كبيرة و مأساوية من التدهور, برغم الدعم الذي قدمه الائتلاف لمستشفيات المدينة والتي بلغت قيمتها الإجمالية ما يزيد عن174 مليون ريال يمني.
وفصل التقرير تكلفة تلك المساعدات الطبية بحسب المشاريع المختلفة, حيث بلغت تكلفة الأدوية والمستلزمات الطبية المقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة عن طريق الإنزال الجوي لطائرات التحالف في تعز 105مليون ريال يمني تم توزيعها على مستشفيات التالية (الثورة, الروضة, الجمهوري, الحكمة, المظفر, الصفوة, السويدي للامومة والطفولة, التعاون, مركز الأمل للسرطان, الدقاف) بالإضافة إلى 66 مليون ريال يمني, كانت تكلفة 3 آلاف غسلة لمرضى فشل الكلى بمستشفى الثورة, والتي تولى صندوق رعاية المرضى الكويتي ايصالها إلى مدينة تعز, بالإضافة الى ادوية ومستلزمات طبية تم ايصالها إلى مستشفى “خليفة” بمدينة التربة جنوبي تعز.
وبحسب التقرير فإن ائتلاف الإغاثة بتعز قام أيضا بتسليم أدوية ومستلزمات طبية واكسجين إلى مستشفى الروضة بتعز ومستشفى الثورة بتكلفة 3مليون , والمقدمة من منظمة أطباء بلا حدود, مشيرا إلى أن الائتلاف لازال يقدم يوميا 420 وجبة تغذية للكادر الطبي العامل في المستشفى الميداني.
وأورد التقرير أن ائتلاف الإغاثة بتعز دشن خلال يناير الماضي مشروع توزيع 100ألف سلة غذائية مقدمة من مركز الملك سلمان, بواسطة هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية, وتمكن من توزيع أكثر من نصف الكمية, ولا زالت عملية التوزيع مستمرة في بقية المديريات في فبراير الجاري. حيث بلغت الكمية الإجمالية للسلل الغذائية التي تم توزيعها 70 ألف سلة غذائية, منها 56 ألف سلة قدمها مركز الملك سلمان, و 14 الف سلة قدمها الائتلاف عبر الجمعيات والمبادرات الأعضاء فيه
فيما بلغت كمية مياه الشرب والاستخدام التي تم توزيعها من قبل الجمعيات والمؤسسات الأعضاء في الائتلاف على الأحياء السكنية والمناطق المتضررة والأشد ضررا ما يزيد عن 11 مليون لتر إلى نهاية شهر يناير
أما في مجال التدريب, فقد دشن الائتلاف المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي الخاص ببناء قدرات منظمات المجتمع المدني في مجال الحد من النزاعات المجتمعية.
وتعيش محافظة تعز أوضاعا إنسانية بالغة السوء منذ بدء الحرب عليها في إبريل الماضي وانتهاء بالحصار الخانق المفروض عليها منذ ما يزيد عن خمسة أشهر, ومنع إدخال أي مواد أو مستلزمات غذائية أو طبية أو مياه شرب أو حتى اسطوانات أكسجين للجرحى والمرضى في المستشفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق