غير مصنف

الحكومة اليمنية تستعد لمعركة فاصلة مع “القاعدة” بعدن فيما عناصر التنظيم تستنفر في “المنصورة”

قال شهود عيان وسكان محليون في محافظة عدن، جنوبي اليمن، اليوم الثلاثاء، إن مسلحي القاعدة استنفروا عناصرهم في بلدة “المنصورة” بالمحافظة، وسط تحليق مكثف لطيران التحالف العربي في سماء المدينة. فيما أشار مصدر أمني إلى استعدادات لمعركة المواجهة مع التنظيم.

يمن مونيتور/ عدن/ أدهم فهد
قال شهود عيان وسكان محليون في محافظة عدن، جنوبي اليمن، اليوم الثلاثاء، إن مسلحي القاعدة استنفروا عناصرهم في بلدة “المنصورة” بالمحافظة، وسط تحليق مكثف لطيران التحالف العربي في سماء المدينة. فيما أشار مصدر أمني إلى استعدادات لمعركة المواجهة مع التنظيم.
وقال الشهود لـ”يمن مونيتور” إن ذلك يأتي بعد اشتباكات محدودة اندلعت عصر اليوم الثلاثاء بمحيط “جولة كالتكس” في المنصورة.
وأضافوا: “إن الاشتباكات اندلعت بعد أطلق مسلحون ينتمون لتنظيم القاعدة النار على اطقم تابعة للمقاومة الشعبية. ولم تتوفر معلومات حول أي إصابات”.
وافاد سكان محليون ل«يمن مونيتور» ان الشوارع الواقعة غرب جولة كالتكس شهدت استنفارا غير مسبوق لعناصر تابعة لتنظيم القاعدة، حيث شوهدت دوريات عسكرية تابعة لهم مزودة برشاشات متوسطة تتجول بعدد من الشوارع.
وأضافوا: “إن التنظيم  الذي يتخذ من المجلس المحلي للمنصورة مقراً لها، نشر عدداً من الاطقم العسكرية وعشرات العناصر المزودين بقذائف الاربي جي بالإضافة الى رشاشات متوسطة بمحيط المجلس المحلي، اضافة الى الشوارع المؤدية للمجلس المحلي”.
مشيرين إلى أن أجواء البلدة شهدت تحليقا مكثفا لطائرات التحالف بالتوازي مع التوتر الامني الذي تمر به.
وتحدث مصدر امني ل«يمن مونيتور»، مفضلاً عدم الكشف عن هويته إن معركة تطهير “المنصورة” من عناصر القاعدة، بات قريبا، وستشهد مديرية المنصورة تصعيدا عسكريا خلال الايام القريبة القادمة الم يكن خلال الساعات القادمة.
وتعتبر “المنصورة” المعقل الرئيس لعناصر تنظيم القاعدة، ويتخذون من المجلس المحلي بالمديرية مقراً رسميا لهم.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق