أخبار محليةحقوق وحريات

مركز حقوقي يوثق أكثر من 2000 انتهاك للحوثيين في “الحيمة” شمالي تعز

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

وثق مركز تعز الحقوقي (غير حكومي)، في تقرير له، أكثر من 2000 حالة انتهاك ارتكبها الحوثيين في حق أبناء منطقة الحيمة بمديرية التعزية شمال محافظة تعز خلال شهرين.

وأفاد المركز الحقوقي في تقريره، عن توثيق “2100 انتهاك ارتكبها الحوثيون منذ اجتياح قرى منطقة الحيمة في محافظة تعز خلال الفترة من 6 يناير إلى 7 مارس 2021م”.

وقال رئيس مركز تعز الحقوقي مازن عقلان، في مؤتمر صحفي، إن الانتهاكات والجرائم الإنسانية التي تم رصدها وتوثيقها في التقرير، توزّعت ما بين جرائم القتل، والإصابة الجسدية، والإخفاء القسري، والاعتقال والتعذيب الجسدي والنفسي، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، والمنشآت التعليمية، ومنازل ومزارع مواطنين وسيارات ومحالّ تجارية.

من جانبه، أشار المدير التنفيذي للمركز أيمن الكمالي، إلى تورط الحوثيين في مقتل 13 مدنياً أعزل خلال تلك المداهمة بينهم طفل ورجل طاعن في السن، وإصابة 47 مدنيا بينهم 7 أطفال و7 نساء ومسنين، فضلا عن الاعتداء بالضرب على 134 أخرين بينهم 37 طفلا و31 امرأة و16 مسنا ونزوح 158 أسرة قوامها 1085 فردا بينهم 370 طفل و310 امرأة و207 مسن.

ورصد المركز 257 حالة اختطاف وإخفاء قسري ارتكبها الحوثيون بحق أبناء القرى والمناطق التي داهمتها بينهم 14 طفلاً احتجزتهم الميليشيا كرهائن للضغط على بعض أهلهم لتسليم أنفسهم و(3) نساء و(25) مسنا.

ووثق التقرير 564 حالة تضرر لحقت بالممتلكات العامة والخاصة جراء المداهمة الحوثية لبعض قرى ومناطق “حيمة تعز”، بينها 515 منشأة سكنية تعرض عدد 420 منزلا منها للاقتحام والتفتيش والعبث بالمحتويات وترويع ساكنيها بمن فيهم النساء والأطفال، بالإضافة لتدمير 69 منزلا بشكل جزئي ومنزل واحد فقط بشكل كلي ونهب محتويات 25 منزلا آخراً.

وأشار التقرير إلى قيام الحوثيين بنهب عدد 31 مزرعة وإتلاف 4 مزارع كليا ومزرعتين بشكل جزئي، فضلا عن نهب عدد 5 مركبات ووسائل نقل وتدمير مركبتين وخزانين لتجميع المياه بشكل جزئي خلال تلك المداهمة بالإضافة إلى اقتحام واحتلال 4 مدارس حكومية ومدرسة واحدة أهلية وتحويل 3 منها إلى سجون خاصة لاحتجاز أبناء المنطقة.

وذكر المركز أن حالات القتل تنوعت بين 7 حالات إعدام رميا بالرصاص طالت مدنيين عزل في قريتي “موهب” و”المقيبرة” و3 حالات قتل جراء القصف العشوائي لمنازل المواطنين وحالتي قتل بالرصاص الحي وحالة قتل نتيجة التعذيب المفضي إلى الموت وحالة قتل عبر الدهس، وحالة تسبب بوفاة.

بينما تنوعت حالات الإصابة بين 35 إصابة جراء الضرب بالأيدي والهراوات وأعقاب البنادق وعدد 6 حالات إصابة بالرصاص الحي و5 حالات نتيجة القصف العشوائي للمنازل والطرقات والممرات الرئيسية والفرعية المؤدية من وإلى “حيمة تعز”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق