أخبار محليةالأخبار الرئيسية

المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن يتولى مهامه رسمياً واعداً بتحقيق “السلام

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

أعلن السويدي هانس غروندبرغ، اليوم الأحد، تسلمه مهام منصبه رسمياً كرابع مبعوث أممي إلى اليمن، متوعداً بتحقيق السلام.

وقال غروندبرغ، في بيان: “اليوم أتولى مهامي كمبعوث خاص للأمم المتحدة إلى اليمن.. يشرّفني هذا التكليف المهم ويُشعرني بالتواضع”.

وخاطب المبعوث الجديد اليمنيين قائلاً: “صرت مُحباً لبلدكم الجميل على مدار العقد الماضي، وأشعر نحوه بالاحترام، ما زاد من صعوبة متابعة أحداث السنوات السبع الأخيرة”.

وأضاف: “أقبل هذه المسؤولية بوعي كامل لحجم المهمة وتعقيدات الوضع والتحديات التي تنتظرنا.. أوكد لكم أني سأبذل كل ما في وسعي للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل باليمن”.

وتابع: “سنعمل بلا هوادة سعياً لتحقيق السلام، وسنذكّر جميع المعنيين، بمسؤوليتهم المشتركة نحو مستقبل اليمن”.

وأعرب عن تطلعه إلى “تفاعلات تتسم بالصراحة، وتشمل الجميع، وتسودها الجدية في المقام الأول، مع النظراء اليمنيين والإقليميين والدوليين”.

واختتم البيا قائلاً: “معاً يمكننا مساعدة اليمن لتغيير المسار نحو حل سلمي لهذا النزاع”.

وكانت الحكومة اليمنية قد تعهدت في وقت سابق، بإنجاح مهمة المبعوث الأممي الجديد على لسان رئيسها معين عبد الملك، في حين أظهرت جماعة الحوثي موقفاً مرتبكاً حيث تراجعت الجماعة الحوثية المدعومة من إيران عن موقفها المرحب بعد ساعات، وعدت تعيينه «لا يعني شيئاً»، حسب ما قاله المتحدث باسم الجماعة باسم محمد عبد السلام فليتة.

ويرفض الحوثيون منذ أشهر خطة أممية للسلام تقوم على المبادرة السعودية التي تقترح وقفاً شاملاً لإطلاق النار، وإعادة الرحلات التجارية إلى مطار صنعاء عبر الوجهات التي تعمل منها حالياً الخطوط الجوية اليمنية، إلى جانب تخصيص إيرادات ميناء الحديدة لدفع رواتب الموظفين الحكوميين، ثم الشروع في مشاورات الحل الشامل.

وحظي خبر تعيين السويدي هانس غروندبيرغ، بترحيب إقليمي ودولي كبيرين، حيث أعربت السعودية ومجلس دول التعاون لدول الخليج العربية عن التطلع للعمل معه من أجل إيجاد حل شامل للأزمة اليمنية.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن تطلعهما للعمل من كثب مع المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن، من أجل تحقيق حل دائم للصراع في اليمن.

وشغل غروندبيرغ منذ سبتمبر/ أيلول 2019، منصب سفير الاتحاد الأوروبي إلى اليمن، ولديه خبرة لأكثر من 20 عاماً في الشؤون الدولية، بما فيه أكثر من 15 عاماً من العمل في مجال حل النزاعات والتفاوض والوساطة، مع تركيز خاص على الشرق الأوسط، وفقاً للأمم المتحدة.

كما رأس السويدي هانس غروندبيرغ، قسم الشؤون الخليجية في وزارة الشؤون الخارجية السويدية في استوكهولم خلال الفترة التي استضافت فيها السويد المفاوضات التي يسرتها الأمم المتحدة، والتي أدت إلى اتفاقية استوكهولم في ديسمبر/ كانون الأول 2018.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق