أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الولايات المتحدة تعرض خمسة ملايين دولار لمعلومات عن لبناني موّل الحوثيين

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

عرضت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأحد، مكافأة مالية قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن رجل لبناني ينتمي إلى “حزب الله”، أسهم في تهرب مبالغ مالية كبيرة للحوثيين.

ونشر حساب “تويتر” الرسمي لبرنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية صورة الرجل اللبناني المطلوب.

وجاء في التغريدة المرفقة بالصورة أن “خليل يوسف حرب هو زعيم بارز في (حزب الله) اللبناني، وهو مستشار مقرب من الأمين العام حسن نصر الله حيث أشرف على العمليات العسكرية للتنظيم في العديد من دول الشرق الأوسط”.

كما أن حرب أيضا حلقة الوصل مع الجماعات الإرهابية الأخرى وقام بتحويل مبالغ مالية كبيرة من المال إلى حلفاء تنظيم “حزب الله” اللبناني في اليمن” في إشارة للحوثيين.

وتابع المنشور: “إذا كانت لديك معلومات عن خليل يوسف حرب، قد تكون مؤهلا للحصول على مكافأة. أرسل معلوماتك إلى برنامج مكافآت من أجل العدالة عبر تلغرام أو سيغنال أو واتسآب على الرقم في الأسفل”.

أمريكا تكشف عن قيادي في حزب الله حول أموالًا ضخمة للحوثيين لارتكاب عمليات إرهابية

وفي يونيو الماضي، فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على أعضاء في “شبكة تهريب” مرتبطة بإيران تجمع الملايين لصالح جماعة الحوثي. وهذا الدعم، حسب واشنطن، يساعد الحوثيين على تنفيذ هجمات تهدد البنية التحتية المدنية في اليمن السعودية.

وشملت عقوبات وزارة الخزانة اثنين من اليمن وواحدا من الإمارات وواحدا من الصومال وآخر يحمل الجنسية الهندية وكذلك كيانات مقرها في دبي وإسطنبول وصنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي الموالية لإيران.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/ أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق