أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الولايات المتحدة: الهجوم على “ميرسر ستريت” انطلق من اليمن

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة

قالت نائبة مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الشرق الأوسط دانا سترول، اليوم الثلاثاء، إن الهجوم على ميرسر ستريت انطلق من اليمن عبر طائرة مسيرة انتجتها ايران.

وكشفت دانا في تصريحات للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمركي، أن “عدد هجمات الحوثيين على السعودية خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي فاق إعدادها خلال نفس الفترة في السنوات السابقة كما ازداد قدرة هذه الهجمات على الحاق الضرر المميت بدعم ايراني.

وأضافت سترول للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ: “تزيد إيران من خطورة وتعقيد المعدات والمعرفة العسكرية المتقدمة التي تنقلها إلى الحوثيين حتى يتمكنوا من مهاجمة الأراضي السعودية [والمدنيين السعوديين]”.

 

من جانبها، قالت ‏مساعدة وزير الخارجية الأميركية ميرا ريزنيك، إن الإدارة الحالية ومنذ اليوم الأول عملت على إنهاء حرب اليمن وأول خطوة اتخذناها تعليق صفقتين لبيع ذخائر وأسلحة للسعودية وما زالت هذه المبيعات معلقة بموجب سياسة إنهاء الدعم الاميركي للعمليات الهجومية للتحالف بقيادة السعودية في اليمن.

‏وأضافت “مصالحنا لا يمكن فصلها عن قيمنا، ونحن أيضًا نبقى ملتزمين بمساعدة المملكة في الدفاع عن نفسها من استمرار الهجمات عبر الحدود من الحوثيين في اليمن بدعم من إيران”.

‏وأشارت إلى أن دولة الإمارات خضعت في السنوات الأخيرة لتدقيق شديد بشأن امتثالها مع متطلبات الإستخدام النهائي للمشتريات العسكرية ومنها نشر الأسلحة الاميركية التي تؤثر على مناطق الصراع وعمليات إعادة توجيه الأسلحة الأميركية الغير مصرح بها.

‏وأضافت أن الإمارات أظهرت استعدادها للحوار والتعاون مع الحكومة الأميركية بشأن مخاوفنا على الأسلحة الأميركية المباعة ونستمر في تقييم امكانية أن تكون الإمارات شريكًا موثوقًا به”.

وجاء حديث الولايات المتحدة الأمريكية، بعد يومين من حديث أجهزة المخابرات الغربية حول اعتقادها بوقوف الحوثيون في اليمن وراء الهجوم على سفينة “ميرسر ستريت” أواخر الشهر الماضي في مياه الخليج، مشيرة إلى وصول قوات بريطانية خاصة إلى شرق اليمن لتعقب المهاجمين.

وذكرت صحيفة “يلي اكسبرس” البريطانية، في تقرير لها، ترجمة “يمن مونيتور”، أن المعلومات الأولية تشير إلى احتمال ضلوع الحوثيين في الهجوم على ناقلة النفط “ميرسر ستريت” بأمر من إيران.

وأشارت الصحيفة، إلى أن قوات بريطانية خاصة في اليمن تعقبت الليلة الماضية الإرهابيين الذين يقفون وراء هجوم بطائرة بدون طيار أسفر عن مقتل حارس أمن بريطاني على ناقلة نفط في الخليج.

وأوضحت، أنه عند هبوط القوات الخاصة البريطانية في مطار الغيضة في المهرة ، قيل إنهم يستخدمون معالجات محلية ، مدعومة من وزارة الخارجية، ممن لديهم معرفة بالمنطقة للمساعدة في مطاردة المرتزقة الحوثيين المسؤولين. يضم الفريق أيضًا وحدة حرب إلكترونية متخصصة.

وتعتقد المخابرات الأمريكية و الإسرائيلية، وفق الصحيفة، أن الطائرة بدون طيار أطلقت من شرق اليمن وتوجيهها بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) نحو الناقلة المستهدفة في الخليج قبل أن يوجه الصاروخ عبر الكاميرا إلى جسر السفينة.

يذكر أنه في 29 يوليو/تموز الماضي، تعرضت ناقلة النفط “ميرسر ستريت” لهجوم في خليج عمان؛ ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما.

واتهمت إسرائيل بريطانيا والولايات المتحدة طهران بالوقوف وراء الهجوم، وهو ما نفته الخارجية الإيرانية، محذرة من أن “الرد سيكون بقوة وحزم على أي مغامرة محتملة”.

في السياق، قال مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن كل الأدلة تشير بوضوح إلى ضلوع إيران في الهجوم على الناقلة “ميرسر ستريت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق