أخبار محليةالأخبار الرئيسية

رئيس مجلس الشورى اليمني يحذّر من الإطاحة بالشرعية قبل الوصول إلى حل توافقي

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

حذّر رئيس مجلس الشورى اليمني، أحمد عبيد بن دغر، اليوم السبت، من المساس بالشرعية أو الاطاحة بها والذهاب باليمن إلى المجهول قبل الوصول إلى توافقات وطنية تحترم المرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية، ومؤتمر الحوار اليمني، وقرارات مجلس الأمن).

وقال بن دغر في سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي بـ”تويتر”، إنه يجب التفكير ألف مرة قبل الإقدام على أي خطوة سياسية من شأنها التأثير على الشرعية”.

وأشار إلى أن “الانقلابات العسكرية، ليست الشرعية هي العقبة في تحقيق السلام، الأعمال العدوانية الإرهابية للحوثيين المدعومة من حليف يتطلع لفرض الهيمنة على المنطقة كلها” حد قوله.

ولفت إلى أن “الأفكار التي ترمى هنا وهناك ليست جديدة، كانت تلك في الأساس أطروحات الحوثيين وشرطهم الذي يتكرر كلما تعزز وضعهم عسكريًا أو كلما سُمِح لهم بامتلاك المزيد من أسباب القوة” في إشارة إلى الحديث عن رئيس توافقي جديد.

وأكد بن دغر أن أبواب “السلام لازالت مفتوحة ولم تغلق”، مؤكداً ترحيب الشرعية بالسلام العادل والشامل واستحقاقاته.

وجاء تعليق بن دغر بعد ساعات من حديث وزير الخارجية اليمني الأسبق أبو بكر القربي، بشأن وجود مباحثات لتشكيل مجلس رئاسة باليمن، تزامنا مع إعلان مبعوث أممي جديد.

وقال في حسابه على تويتر “يأتي تعيين المبعوث الأممي الجديد بينما يتم بحث حل أزمة اليمن من خلال نقل السلطةً إلى نائب رئيس توافقي جديد، أو بتشكيل مجلس رئاسة”.

وأضاف “لذلك على المؤتمر تقديم رؤية و مشروع وطني لإعادة تشكيل رئاسة دولة قادرة على إنهاء الحرب والبناء”.

والجمعة، عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، جروندبرج، مبعوثا خاصا إلى اليمن، خلفا للبريطاني مارتن غريفيث.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق