أخبار محلية

أعمال شغب وفوضى لعناصر “المجلس الانتقالي” في سيئون شرقي اليمن

يمن مونيتور/ سيئون / خاص

اندلعت أعمال شغب وفوضى، في مدينة سيئون (ثاني كبرى مدن محافظة حضرموت)، على خلفية إعلان البرلمان اليمني عزمه انعقاد جلساته الدورية فيها بعد تعثر انعقاد المجلس منذ عامين.

وقال سكان لـ”يمن مونيتور”، إن عناصر تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً قاموا بإغلاق المحلات التجارية بالقوة، وأشعلوا الإطارات في الطرقات مما أدى إلى شلّ الحركة وتعطيل الحياة بشكل كامل في المدينة”.

ولفتوا، إلى أن المحتجون رفعوا أعلام تشطيرية وصور لقيادات المجلس الانتقالي، كما رددوا هتافات عنصرية ومناطقية داعية للفوضى والعنف في المدينة”.

وشهدت الدوائر الحكومية بوادي وصحراء حضرموت، انتشاراً امنياً مكثفاً تحسباً لأي أعمال شغب وفوضى يقوم بها أنصار المجلس الانتقالي.

يأتي ذلك، بالتزامن مع دعوات المجلس الانتقالي للتظاهر والعصيان المدني وتعطيل المنشئات رفضاً لانعقاد مجلس النواب في المحافظة، على الرغم من توقيعه لاتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية والذي ينص احدى بنوده على عودة البرلمان لممارسة مهامه”.

والأربعاء، أقرت هيئة رئاسة المجلس النواب اليمني في اجتماع لها بمدينة سيئون، مباشرة الأمانة العامة لعملها من مدينة سيئون في محافظة حضرموت شرقي اليمن.

وكان مجلس النواب قد عقد جلسة واحدة فقط قبل عامين، في مدينة سيئون، لانتخاب هيئة رئاسة جديدة للمجلس، وتم انتخاب سلطان البركاني، رئيساً للمجلس، إضافة إلى ثلاثة نواب له، هم محسن باصرة، ومحمد الشدادي، وعبد العزيز جباري.

وأقرّ مجلس النواب خلال جلسته آنذاك، الموازنة الوحيدة التي أعلنتها الحكومة اليمينة للعام 2019م.

وتعثرت عودة مجلس النواب إلى الداخل، منذ عامين، وسط تصاعد الأصوات الشعبية المطالبة بعودة مؤسسات الشرعية إلى المحافظات المحررة، لا سيما مجلس النواب، وممارسة دوره الرقابي والتشريعي، في البلاد.

الصورة

الصورة

لا يتوفر وصف.

لا يتوفر وصف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق