أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتقارير

“الحصار وانهيار العملة”.. ذوو الدخل المحدود أكبر ضحايا الأزمات الاقتصادية والإنسانية في تعز اليمنية (تقرير خاص)

يمن مونيتور/ وحدة التقارير/ من مختار شداد

بوجهٍ مجعد وجسدٍ أنهكته مرارة السنين يقف المواطن” فواز محمد” إلى جوار “بسطته” بين لهيب الشمس الحارقة وسط مدينة تعز وسط اليمن، يحث المارة على الشراء منه، ولكن الإقبال على الشراء يشكل نسبة ضئيلة مقارنة بالسنوات الماضية كما يقول “فواز”.

يعوّل “فواز” عائلته من بيع الفواكه الموسمية، هذه الأيام يقف على “بسطته” لبيع فاكهة التين أو (البلس) كما يسميها السكان المحليين، حيث تشكل هذه الأعمال الحرة -رغم محدوديتها- مصدر دخل يلجأ إليها الناس في مواسمها محاولين بذلك التخفيف من معانتهم في توفير متطلبات الأسرة الأساسية.

وفي تصريحه لـ”يمن مونيتور” تحدث “فواز” عن معاناته قائلًا: ” لا توجد فائدة حقيقية من هذه التجارة خصوصًا في ظل ارتفاع الأسعار والأوضاع المعيشية الصعبة”.

وأضاف “فواز” قوله:” ليس باليد حيلة، نلجأ إلى شتى الطرق والوسائل المتاحة لتوفير لقمة العيش الكريم بدلًا من التسول في الشوارع”.

وانعكست الأوضاع المتردية في المحافظة، -الحصار المفروض على المدينة بالإضافة إلى تدني سعر صرف العملة المحلية ووجود ما يسمى بفارق الصرف بين الطبعتين في مناطق الشرعية والحوثيين -بصورة سلبية على حياة المواطنين والتجار في المدينة.

وانهارت العملة الوطنية اليمنية في مناطق سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً حيث وصلت قيمة الدولار الواحد (998ريالاً) يوم الأربعاء (14 يوليو/تموز)، إذ خسرت العملة الوطنية ضعف قيمتها قبل ست سنوات حيث كان الدولار يساوي (215 ريالاً) عندما سيطر الحوثيون على صنعاء في سبتمبر/أيلول2014م.

بائع فاكهة “البلس” في أحد أسواق مدينة تعز- يمن مونيتور (مختار شداد)

أوضاع قاسية

يشكو المواطنون في تعز أزمات متواصلة خلفت أوضاعًا معيشية وإنسانية صعبة ألقت بظلالها على حياة المواطنين في المدينة وفاقمت معاناتهم، تنوعت تلك المعاناة بين أزمات للمشتقات النفطية وانعدام الغاز المنزلي بصورة متكررة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

يقول “عبده حسن” وهو أب لعشرة أطفال في تصريحه لـ”يمن مونيتور” إن الأوضاع المعيشية القاسية التي خلفتها الأزمات المتلاحقة جعلته يلجأ لممارسة أي مهنة يمكنه من خلالها الإنفاق على أسرته التي تنتظره في البيت- حد قوله.

وأضاف “عبده حسن” قوله:” أعمل في مجال البناء، وعندما لا يكون هناك حركة في سوق العمل أتوجه إلى سوق الخضار وأقوم ببيع الموز أو المانجو أو أي شيء يمكنني من خلاله توفير مصاريف للبيت”.

واستطرد قائلًا:” بالرغم من محدودية دخل التجارة بالخضروات إلا أنها تعتبر السبيل الوحيد لدينا”.

ما يجعل الأسعار في تعز أعلى من باقي المناطق اليمنية الأخرى، أنها تخضع لحصار من الحوثيين منذ 2016م، ويضطر السكان للمرور في طريق وعرّة للغاية للوصول إلى المدينة التي يعيش فيها أكثر من 600 ألف شخص. وهي الطريقة ذاتها التي تصل بها البضائع، فبدلاً من 15 دقيقة قبل حصار الحوثيون يحتاج السكان بين ست وثمان ساعات عبر الطرق الفرعية للوصول إلى المدينة.

بائع فواكه في أحد أسواق مدينة تعز 1-7-2021 – يمن مونيتور (مختار شداد)

مبالغ مضاعفة

ويشكو تجار الجُملة والتجزئة من وعورّة الطريق، مع استمرار قطع الطرق الرئيسة المؤدية إلى المدينة من قبل الحوثيين، الأمر الذي يضطر التجار إلى سلوك طرق طويلة ووعرة لتوصيل البضائع.

“أحمد علوش” الذي يملك محل بقالة كبير يقول لـ”يمن مونيتور”:” بسبب وعورة الطريق وطولها بالإضافة إلى الإتاوات التي يدفعها تجار الجملة للنقاط يقومون برفع الأسعار، فنضطر نحن أصحاب التجارة المحدودة أن نرفع السعر، ولكننا نقابل بعزوف كبير من قبل المواطنين”.

وأردف “علوش” قائلًا: أحيانًا أبيع البضاعة برأس مالها وخاصة التي لا تحتمل التخزين لفترة طويلة فأعود للبيت دون ربح، وأحيانًا أعود خاسر”.

يمثل التخزين مشكلة كبيرة بالنسبة لتجار التجزئة حيث أن ارتفاع درجة الحرارة في تعز التي تصل إلى 30 درجة مئوية، تُجبر التُجار على تخزين بعض البضائع الاستهلاكية في البرادات لكن ارتفاع قيمة الكهرباء التجارية -مع انعدام الكهرباء الرسمية- تجعل قيمتها  تصبح أضعافاً، تصل قيمة الكيلو الوات إلى 500 ريال يمني! مقارنة ب20 ريالاً في المناطق الحكومية التي تملك كهرباء رسمية.

وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في المؤتمر الصحفي الذي عقده في السادس من مايو/أيار المنصرم إلى أن الوضع الإنساني في اليمن “يسقط من حافة الهاوية” مع وجود أكثر من 20 مليون يمني بحاجة ماسة إلى مساعدات.

وأوضح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن في بيان له منتصف العام الماضي أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 35% في بعض المحافظات اليمنية منذ مطلع العام المنصرم وبالتزامن مع تراجع سعر ص رف الريال اليمني.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق