عربي ودولي

تحذيرات من كارثة صحية.. سلالة دلتا تتفشي في إفريقيا

يمن مونيتور/قسم الأخبار

تنتشر سلالة دلتا بشكل كبير في قارة أفريقيا، التي تشهد أبطا عملية تلقيح وأضعف أنظمة الرعاية الصحية، مما يغذي المخاوف بين علماء الأوبئة والقادة السياسيين من وقوع كارثة صحية على غرار التي شهدتها الهند في الربيع، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

وصدمت سرعة انتشار السلالة الجديدة، التي ظهرت لأول مرة في الهند وأجبرت الحكومات في جميع أنحاء العالم على تشديد القيود على الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، خبراء الصحة في أفريقيا. ويحذر البعض من أن الإصابات السابقة بسلالات أخرى من فيروس كورونا قد لا يحمي من سلالة دلتا، مما يترك قطاعات من السكان التي يعتقد أنها محصنة مرة أخرى معرضة للخطر.

في الأيام الماضية، توفي مريض من بين 30 مصابا بكوفيد-19 في وحدة العناية المركزة بأكبر مستشفى في أوغندا بسبب نفاد إمدادات الأكسجين.

وفي جنوب أفريقيا، كانت تكافح العائلات لتأمين أحد أسرة العناية المركزة القليلة المتبقية في البلاد. وقال رئيس البلاد سيريل رامافوزا، يوم الأحد، في خطاب متلفز فرض فيه إجراءات إغلاق جديدة: “نحن في قبضة موجة مدمرة تبدو بكل المؤشرات أنها ستكون أسوأ من تلك التي سبقتها. الانتشار السريع خطير للغاية”.

تأتي الموجة الثالثة من العدوى في إفريقيا في لحظة محفوفة بالمخاطر بالنسبة للقارة،  فقد تم تطعيم 1.1 بالمئة فقط من سكانها البالغ عددهم 1.3 مليار شخص بشكل كامل، كما استنفدت الإمدادات الطبية، والأطباء مرهقون جسديًا وعقليًا، بالإضافة لنقص الأسرّة والأكسجين.

كانت الحكومات، التي تكافح من أجل التعافي من أسوأ ركود في المنطقة على الإطلاق، مترددة في فرض عمليات إغلاق جديدة حتى رأت سرعة تفشي سلالة دلتا.

تشهد 20 دولة على الأقل زيادات حادة في الإصابات، قفزت الإصابات بكورونا في القارة بنسبة 31٪، بينما ارتفع عدد الوفيات بنسبة 19٪، وفقًا للمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وأشارت الوكالة إلى أنه تم تسجيل وجود السلالة حتى الآن في ما لا يقل عن 13 دولة من أصل 54 دولة في القارة، على الرغم من أن القليل من الدول الأفريقية لديها القدرة على تسلسل الجينوم على نطاق واسع.

وقال جون نكينجاسونغ، مدير مركز مكافحة الأمراض في إفريقيا: “إنه لأمر مخيف أن نرى ما يحدث في جميع أنحاء القارة. هذه هي المرة الأولى التي نبدأ فيها في رؤية البلدان تفيد بأن نظامها الصحي منهار تماما”.

يوم الجمعة، دعا الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني، أفراد شعبه البالغ عددهم 42 مليونًا للانضمام إلى يوم الصلاة في جميع أنحاء البلاد، داعيًا إلى التدخل الإلهي بعد أن فشلت بعض إجراءات الإغلاق الأكثر صرامة في العالم في وقف انتشار العدوى.

في العاصمة الأوغندية، كمبالا، مات العشرات من مرضى كورونا بسبب نفاد إمدادات الأوكسجين ، وفقًا لمسؤولي الصحة وأقارب الضحايا.

وشاهدت ساندرا أبوولي شقيقتها أنيت، البالغة من العمر 35 عامًا وأم لطفلين، تموت جنبًا إلى جنب مع 30 مريضًا آخر في وحدة العناية المركزة في 15 يونيو في مستشفى مولاغو في كمبالا.

وقالت: “رأيت العاملين الصحيين يركضون صعودا وهبوطا، قالوا إن المزيد من أسطوانات الأوكسجين في الطريق. توفي المريض بجوار سريرنا أولاً، وتوفيت أختي أيضًا بعد حوالي 30 دقيقة. كنا نسمع نحيب الأقارب في الممرات”.

وذكرت الأطباء أن المرضى في جوهانسبرج، أكبر مدينة في جنوب أفريقيا، يموتون في أروقة المستشفيات بسبب نفاد الأوكسجين مع زيادة وقت انتظار الأسرة إلى ثلاثة أيام.

المصدرة: الحرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق