أخبار محليةالأخبار الرئيسيةغير مصنف

سلطات شبوة اليمنية تتهم “صالح” بإنشاء موانئ للتهريب وتطالب التحالف بالتدخل (وثيقة)

اتهمت السلطات المحلية بمحافظة شبوة، شرقي اليمن، الرئيس السابق “علي عبدالله صالح” بإنشاء موانئ للتهريب على سواحل المحافظة، مطالبة دول التحالف العربي بمساعدتها لمنع وصول سفن التهريب.

يمن مونيتور/ شبوة/ خاص
اتهمت السلطات المحلية بمحافظة شبوة، شرقي اليمن، الرئيس السابق “علي عبدالله صالح” بإنشاء موانئ للتهريب على سواحل المحافظة، مطالبة دول التحالف العربي بمساعدتها لمنع وصول سفن التهريب.
وقالت السلطات المحليّة في مذكرة رفعتها لرئاسة الجمهورية “عبدربه منصور هادي” والحكومة اليمنيّة وحصل “يمن مونيتور” على نسخة منها، إنها تحتاج لتقديم الدعم العسكري والمالي للسلطة والجيش والأمن، وإعادة إنشاء مراكز نقاط المراقبة وتفعيل القوات البحرية لحماية السواحل والحد من ظاهرة التهريب.
وأضافت المذكرة التي رفعت منذ يومين، كما يشير تاريخها، “أن عصابات تتبع المخلوع والحوثي قامت بإنشاء عدة موانئ للتهريب في سواحل محافظة شبوة لتهريب المحروقات والسلاح إلى المحافظات الشمالية لسد العجز المفروض من قبل التحالف، كذلك لتهريب المخدرات والأفارقة من فئة الشباب”. حد تعبير الوثيقة
وأشارت أن “نحو 6 مواقع استحدثت للتهريب في سواحل المحافظة وأصبحت مركزً لتهريب الممنوعات وإدخالها إلى البلد ودول الجوار وفق الوثيقة.
وتابعت “أن 17 نقطة مراقبة كانت ممتدة من عدن إلى نهاية سواحل شبوة وقام المخلوع أثناء ثورة الشباب بإزالتها، وأصبحت سواحل المحافظة مكشوفة من وقت مبكر وقبل نشوب الحرب لدخول جماعات الإرهاب والأفارقة والتهريب بكل أنواعه…..”.
وتطرقت المذكرة لما وصفته بـ”العبث الذي تعرض له ميناء “قنا” التاريخي ومستودعات اللبان لفتح طرق للناقلات للتحميل من السفن مباشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق