عربي ودولي

استشهاد فتىً فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي في بيتا جنوب نابلس

يمن مونيتور/العربي الجديد

استشهد فتى فلسطيني من بلدة بيتا قضاء نابلس شمالي الضفة الغربية، فجر اليوم الخميس، متأثراً بإصابته برصاصة في رأسه، أطلقها عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي مساء الأربعاء، خلال فعاليات نضالية على جبل صبيح.

وأعلنت المصادر الطبية في مستشفى “رفيديا الحكومي” بمدينة نابلس، فجر اليوم، عن استشهاد الفتى أحمد زاهي داوود بني شمسة (16 عاماً).

وأوضحت أنّ “الفتى خضع لعملية إنعاش، ومن ثم جرى إدخاله إلى غرفة العمليات الجراحية”، حيث وصفت حالته بأنها بالغة الصعوبة، قبل أن يعلن استشهاده، فجراً.

وكان شهود عيان قالوا، لـ”العربي الجديد”، إنّ الفتى كان متواجداً مع مجموعة من الشبان الفلسطينيين في منطقة قريبة من الجبل، ولم تكن المنطقة تشهد أي مواجهات، لكن جنود الاحتلال المتمركزين في المكان أطلقوا الرصاص نحوهم دون سابق إنذار، ما أدى إلى إصابة بني شمسة برصاصة في رأسه، وجرى نقله إلى أحد مستشفيات مدينة نابلس.

وكان المسعف رياض عودة، قد قال، في وقت سابق من مساء الأربعاء لـ”العربي الجديد”، إنّ الفتى أصيب برصاصة في رأسه من الخلف، ما أدى إلى تهتك الجمجمة، ونزف كميات كبيرة من الدماء.

ومنذ أكثر من شهر يقيم مستوطنون بؤرة استيطانية على قمة جبل صبيح، أطلقوا عليها اسم “أفيتا”، وأنشأوا عدداً من المنازل الاستيطانية هناك بحماية قوات الاحتلال، فيما يواصل أهالي بيتا التصدي لتلك البؤرة ويطالبون بإزالتها. واستشهد منذ ذلك الوقت أربعة من الفلسطينيين، وأُصيب آخرون على يد قوات الاحتلال.

مواجهات عنيفة في جنين

في غضون ذلك، شهدت مدينة جنين شمالي الضفة، مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، أسفرت عن إصابة ستة أشخاص، أحدهم في حالة خطرة، وفق ما أكدته مصادر لـ”العربي الجديد”.

وكانت مصادر صحافية قد ذكرت أنّ سلطات الاحتلال سلّمت، أمس الأربعاء، إخطارات بهدم ستة منازل قيد الإنشاء في خربة فارس التابعة لقرية زبدة بمنطقة يعبد جنوب غربي جنين، بحجة عدم التراخيص، وأمهلت أصحابها تمهيداً للهدم حتى 12 يوليو/تموز المقبل، للاستئناف في محاكم الاحتلال، علماً أن الخربة تقع ضمن المخطط الهيكلي لمجلس قروي زبدة.

إلى ذلك، قال مدير “نادي الأسير” في محافظة جنين منتصر سمور، لـ”العربي الجديد”، إنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر ماهر عابد بعد دهم منزله في قرية كفرذان غربي جنين، كما اعتقلت الشاب إياد كمال الطوباسي من مخيم جنين.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت، مساء الأربعاء، فتاة فلسطينية قرب الحرم الإبراهيمي الشريف وسط مدينة الخليل جنوبي الضفة، بحجة حيازتها سكيناً.

كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال مساء الأربعاء، الفتى وسيم كمال الشاعر من بلدة تقوع شرقي بيت لحم جنوبي الضفة، وأغلقت مداخلها بالبوابات الحديدية.

على صعيد منفصل، هاجم مستوطنون، مساء الأربعاء، منازل الفلسطينيين في بلدة قصرة جنوبي نابلس وحاولوا إحراق المنازل، كما حطموا مركبة لأحد المواطنين، لكن أهالي البلدة تصدوا لهجوم المستوطنين.

وفق ما ذكرته هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، فقد اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال والمستوطنين، أطلقوا خلالها الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، دون وقوع إصابات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق