أخبار محليةصحافة

نقابة الصحفيين تطالب جميع الأطراف اليمنية بوقف الممارسات القمعية بحق منتسبيها

يمن مونيتور/قسم الأخبار

طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين، الأربعاء، الأطراف اليمنية بإيقاف الممارسات القمعية بحق منتسبيها، وتوفير بيئة أمنة للعمل الصحفي.

وقالت النقابة في تقرير لها بمناسبة يوم الصحافة اليمني، إنها تطالب جميع الأطراف بإيقاف هذه السياسات القمعية، وتوفير بيئة آمنة للعمل الصحفي.

وأضافت: ونحن نحيي هذه الذكرى الهامة لا يزال هناك 11 صحافيا معتقلا بينهم عشرة صحفيين لدى جماعة الحوثي، وصحفي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت، منهم أربعة صحفيين اختطفوا في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات من قبل جماعة الحوثي بصنعاء وأصدرت بحقهم أحكاما جائرة بالإعدام بعد تعرضهم للتنكيل والتعذيب والتعسف.

وأكدت أن هذه الجرائم المرتكبة بحق الصحافة والصحفيين، لن تسقط بالتقادم وستعمل النقابة مع كل شركائها الإقليميين والدوليين في ملاحقة كل منتهكي حرية الراي والتعبير في اليمن.

وأفادت: يعيش الصحفيون المعتقلون ظروف اعتقال تعسفية فيما ترفض جماعة الحوثيين إطلاق سراح زملائنا الصحفيين في مسعى منها لإخضاعهم للمساومة السياسية وهو ما ترفضه النقابة رفضا قاطعا.

وجددت نقابة الصحفيين دعوتها لأطلاق سراح كافة المختطفين والمعتقلين دون قيد أو شرط والتحقيق في كل الانتهاكات التي تعرضوا لها. كما تجدد دعوتها لإسقاط أحكام الإعدام بحق الصحفيين الأربعة، عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، اكرم الوليدي، وحارث حميد.

وبينت أنه خلف قضايا المختطفين تقف معاناة إنسانية مريرة لأسرهم الذين انعكس عليهم التنكيل بذويهم سلبا في حياتهم وصحتهم، فيما فارق بعضهم الحياة وهم منتظرين اطلاق سراح أقاربهم.

وحملت جماعة الحوثي مسئولية القبضة الحديدية التي فرضتها في مناطق سيطرتها على وسائل الإعلام والصحفيين، والانتهاكات غير المسبوقة بحق الصحافة منذ بداية الحرب حتى اليوم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق