عربي ودولي

مجلس الأمن يرحب بإجراء انتخابات الصومال خلال شهرين

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

رحب مجلس الأمن الدولي، باتفاق قادة الصومال الخميس على تنفيذ نموذج 17 سبتمبر/ أيلول الانتخابي وإجراء انتخابات “سلمية وشفافة وشاملة وذات مصداقية” في غضون شهرين.

جاء ذلك في بيان اصدره المجلس بالإجماع (١٥ دولة)، الجمعة، ووصل الأناضول نسخة منه.

وفي 17 سبتمبر، توصلت الحكومة الاتحادية الصومالية ورؤساء الأقاليم الفيدرالية، خلال مؤتمر تشاوري في مقديشو إلى اتفاق لإجراء انتخابات “غير مباشرة” (عبر ممثلين للقبائل وليست بالاقتراع المباشر) لكن خلافات بين الحكومة من جهة ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى أسفرت عن تأجيلها أكثر من مرة.

وأثنى بيان مجلس الامن علي “القادة الصوماليين الذين وضعوا استقرار الصومال وأمنه وتنميته ومصالح الشعب في المقام الأول”.

كما رحب بيان المجلس بـ”الالتزام بإجراء انتخابات سلمية وشفافة وشاملة وذات مصداقية ، تحترم الحد الأدنى المتفق عليه لحصة المرأة في البرلمان وهي 30٪”.

وحث مجلس الأمن “قادة الصومال على الحفاظ على هذا الزخم الإيجابي حتى تتم الانتخابات في غضون 60 يوما على النحو المتفق عليه”.

ودعا البيان “جميع الأطراف إلى مواصلة الانخراط بشكل صريح وبناء حتى يمكن حل أي مشاكل خلال مرحلة التنفيذ بسرعة ، إنشاء آلية لتسوية المنازعات سلميا”.

وأشاد أعضاء المجلس بالدعم المقدم من بعثة الأمم المتحدة في الصومال وبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

وتوصل المشاركون في مؤتمر القادة الصوماليين الخميس بمقديشو، الخميس، إلى إنهاء الخلافات وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالصومال، في غضون شهرين.

وذكر بيان ختامي للمؤتمر الذي انعقد في العاصمة مقديشو، انه تم التوصل الي “إنهاء جميع المسائل الخلافية التي أعاقت إجراء الانتخابات في البلاد، و(اتفقوا على) إجرائها خلال شهرين من اليوم”. –

المصدر: الأناضول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق