أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

تزايد تحركات البيت الأبيض لتوضيح سياسة “بايدن” لإنهاء الحرب في اليمن

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

تتزايد الانتقادات في الولايات المتحدة لإدارة الرئيس “جو بايدن” بشأن سياستها لإنهاء حرب اليمن، ما أضطر البيت الأبيض للتحرك من أجل الرد على تلك الانتقادات.

وطمأنت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين ساكي وسائل الإعلام الأمريكية بأن حل الأزمة الإنسانية وتحقيق وقف إطلاق النار في اليمن يتصدر قائمة أولويات مبعوث واشنطن الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ في زيارته الجديدة إلى السعودية وسلطنة عمان.

وقالت ساكي: من المتوقع أن يناقش “ليندركينغ” جهود الإغاثة الإنسانية، وتحقيق وقف إطلاق النار، والعديد من الموضوعات الرئيسية الأخرى مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في رحلته الأخيرة إلى الشرق الأوسط.

من جهته كشف موقع ” أكسيوس” الأمريكي إن عدد من المشرعين التقدميين في الكونجرس اجتمعوا في غرفة العمليات في وقت مبكر من يوم الأربعاء مع مستشار الأمن القومي جيك سوليفان لمناقشة الحرب في اليمن، حسبما أفادت مصادر متعددة مطلعة على الاجتماع.

وقال الموقع إن هذا هو الاجتماع الأول من نوعه في البيت الأبيض مع مجموعة في الكونجرس عادة ما انتقدت بصوت عال إجراءات الرئيس بايدن حول الأزمة الإنسانية في اليمن- مما يشير إلى استعداد الإدارة لاتخاذ المخاوف على محمل الجد.

وفي الشهر الماضي، حثت مجموعة من 76 نائبا بقيادة النائب ديبي دينجيل، بايدن على “زيادة الضغط علنا” على السعودية لرفع حصارها عن اليمن.

ومن بين الأعضاء القلائل الذين اجتمعوا مع سوليفان النائب رو خانا والسناتور بيرني ساندرز ، الذين تحدثوا أيضًا عبر الهاتف هذا الأسبوع مع تيم ليندركينغ.

كان ليندركينغ متوجها إلى المنطقة يوم الخميس، وفقا لبيان صحفي صادر عن البيت الأبيض.

وحسب الموقع الأمريكي “يبدو أن التعاون من جانب الإدارة قد أرضى المشرعين، على الأقل في الوقت الحالي”.

وقال أحد المساعدين الديمقراطيين المشاركين في الاجتماعات أكسيوس إنهم “يقدرون الاهتمام”.

مضيفاً: بالطبع، هذا لا يعني أن التوتر سوف يتبدد تمامًا.

ويقول نفس المساعد الديمقراطي إن “التقدميين سيواصلون مراقبة القضية اليمنية عن كثب”.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن في بيان: “لن نعلق على الاجتماعات الفردية لكننا نتواصل بانتظام مع المشرعين بشأن التقدم نحو التزامنا بإنهاء الحرب الكارثية في اليمن”.

ودعا بايدن في وقت مبكر من إدارته إلى إنهاء دعم الولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية باليمن، وقد قوبل القرار بإشادة التقدميين.

كما قام وزير الخارجية أنطوني بلينكين بإزالة الحوثيين من قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية الأجنبية، وهو ما يعد عكسًا للقرار الذي نفذته إدارة ترامب.

المصدر الرئيس

Scoop: White House courts progressives over Yemen

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق