أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسية

رئيس البرلمان اليمني: هجوم الحوثيين على مأرب يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

قال رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، يوم الأحد، إن هجوم الحوثيين في مأرب يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك. فيما رفضت الأمم المتحدة كل الأشكال العسكرية التي يقوم بها الحوثيون في مأرب.

وأضاف البركاني خلال لقاء بالفيديو مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث: أن استمرار الهجوم سيؤدي إلى كارثة إنسانية كبيرة.

وقال البركاني: إن مصداقية الأمم المتحدة على المحك، لا سيما وهناك المئات من الضحايا الذين يسقطون يومياً جراء الحرب التي تشنها تلك الميليشيات (الحوثيون) ضد السكان والنازحين والآمنين في المحافظة وحولتها إلى بحرٍ من الدماء – حسب ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية.

وأعرب البركاني عن أمله في أن تتكلل جهود غريفيث لإيقاف الحرب في مأرب بالنجاح.

وقال البركاني: إنه يأمل أن تسفر جهود غريفيث على تحقيق نتائج عاجلة وإيجابية في مأرب بعيدا عن البيانات والتنديدات التي تتعامل معها ميليشيات الحوثي بكل استخفاف واستهتار.

وقالت الوكالة إن “غريفيث” أكد رفض الأمم المتحدة كل أشكال الأعمال العسكرية، التي يقوم بها الحوثيون.

وقال غريفيث إن الأمم المتحدة تبذل كل ما بوسعها لإيقاف المواجهات العسكرية، وتتواصل مع كل الجهات، التي يمكن أن تؤدي دورا إيجابيا في سبيل ذلك.

وفي السياق بحث وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يوم الأحد في القاهرة، مع المبعوث الأممي إلى اليمن سبل دعم جهود التوصل لحل سياسي شامل ومستدام للأزمة اليمنية، وفق ما جاء في بيان للخارجية المصرية.

وكان غريفيث وصل إلى القاهرة مساء السبت قادما من الأردن في زيارة رسمية لبحث آخر التطورات على الساحة اليمنية.

واستأنف الحوثيون مطلع فبراير/شباط تحرّكهم للسيطرة مدينة مأرب، الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، حيث يعيش قرابة مليوني نازح. لكنهم فشلوا في تحقيق أي تقدم كبير نحو المدينة الغنية بالنفط حيث يتلقون مقاومة كبيرة من الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق