أخبار محليةالأخبار الرئيسية

ليندركينغ: دعم إيران للحوثيين فتاك ويجب وقف معارك مأرب فوراً

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

قال تيموثي ليندركينج المبعوث الأمريكي الخاص باليمن، يوم الأربعاء، إن دعم إيران لجماعة الحوثي “كبير جدا وفتاك”، وطالب بوقف معارك مأرب فوراً.

وأضاف في جلسة استماع في الكونجرس إنه لا يوجد دليل حقيقي على أن طهران تريد دعم التوصل إلى حل للصراع.

وأضاف ليندركينج “سنرحب بقيام إيران بدور بناء، إذا كانوا على استعداد لذلك”. مؤكداً “لم نلحظ أي مؤشر على ذلك”.

واتهم ليندركينج إيران بتهريب الأسلحة للحوثيين عبر البحر.

وقال: “اعتراض السفن صعب للغاية، بكل وضوح، نريد أن ينضم إلينا شركاؤنا الدوليون، نريد من الدول مثل سلطنة عمان أن تساعد في ضمان بقاء حدودها مغلقة أمام التهريب من إيران”.

وأشار إلى أن الهجمات الحوثية على السعودية “مقلق للغاية”.

وحول المعارك في مأرب، قال المبعوث الأمريكي لليمن: “مأرب كانت موقعاً مستقراً يلجأ إليه اليمنيون من مناطق النزاع، ويجب وقف المعارك فيها فوراً”. واعتبر هجوم الحوثيين أكبر تهديد للسلام لجهود السلام.

وحذر “ليندركينغ” من أن الفشل في وقف القتال في مأرب سيؤدي إلى موجة أكبر من المعارك والاضطرابات.

وترى إيران، في اليمن فرصة في دفع السعودية نحو حرب استنزاف طويلة الأمد، ولأجل ذلك تقدم الدعم العسكري والسياسي للحوثيين، وفقًا لدول عربية وغربية وخبراء من الأمم المتحدة. ولطالما نفت طهران هذه المزاعم، رغم وجود أدلة على عكس ذلك.

وسبق أن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن “بلاده تدعم دعوة مجلس الأمن الدولي الحوثيين لإنهاء الهجوم على مأرب، فهو أمر يمثل أولوية إنسانية عاجلة لأنه يهدد مليون نازح داخل اليمن”.

والسبت أدان مجلس الأمن في جلسة خاصة لمناقشة الأزمة اليمنية التصعيد المستمر في مأرب معتبرًا أنه “يفاقم الأزمة الإنسانية ويهدد جهود التسوية السياسية ويعرض أكثر من مليون نازح لخطر جسيم”.

واستأنف الحوثيون مطلع فبراير/شباط تحرّكهم للسيطرة مدينة مأرب، الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، حيث يعيش قرابة مليوني نازح. لكنهم فشلوا في تحقيق أي تقدم كبير نحو المدينة الغنية بالنفط حيث يتلقون مقاومة كبيرة من الحكومة اليمنية والمقاومة الشعبية.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني . كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق