أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

لماذا يتسبب الهجوم على قاعدة عسكرية إيرانية قبالة اليمن بتصعيد حرب الظل؟! (تحليل)

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

أدى هجوم هذا الأسبوع على سفينة شحن إيرانية قيل إنها تعمل كقاعدة عائمة لقوات الحرس الثوري الإيراني قبالة سواحل اليمن إلى تصعيد حرب الظل المستمرة منذ سنوات في مياه الشرق الأوسط. إذ يأتي هذا التطور في الوقت الذي تتفاوض فيه القوى العالمية بشأن اتفاق طهران النووي المُعطل.

وقالت وكالة اسوشيتد برس، في تحليل جديد ترجمه “يمن مونيتور”، يبدو أن الهجوم على السفينة “سافيز” يوم الثلاثاء قد تسبب في أكبر ضرر حتى الآن في حرب الظل هذه، على ما يبدو بين إيران وإسرائيل – وهو هجوم يزيد من تصعيد التوترات الإقليمية. إذ يمكن للهجمات والهجمات المضادة بين البلدين أن تخرج عن نطاق السيطرة.

وتشير الوكالة إلى أنه منذ عام 2019 على الأقل، كانت هناك سلسلة من الهجمات الغامضة على السفن، عادةً بألغام مثبتة بواسطة غواصين من القوات الخاصة على بدن السفينة.

وتأتي الهجمات في وقت تصاعدت فيه التوترات بين إيران والولايات المتحدة بسبب قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب أحادي الجانب من الاتفاق النووي.

ألقت البحرية الأمريكية باللوم على إيران في سلسلة من التفجيرات في يونيو/حزيران 2019 في خليج عمان قبالة ساحل الإمارات العربية المتحدة. أظهر مقطع فيديو بعد أحد التفجيرات قيام الحرس الثوري بإزالة لغم غير منفجر من سفينة مستهدفة، وهو أمر لم تفسره طهران بالكامل.

والجهة التي بدأت زراعة المتفجرات في هذا الصراع لا تزال غير واضحة. وبالمثل، عانت السفن الإيرانية من حوادث غامضة في البحر، مع أول قضية علنية تتعلق بناقلة نفط إيرانية في مايو/أيار 2019 . مع مرور الوقت، بدأت إيران في الاعتراف بتعرض سفنها إلى هجمات، مثل انفجار على متن سفينة شحن في البحر الأبيض المتوسط ​​في مارس / آذار.

في الأسابيع الأخيرة، دخلت إسرائيل أيضًا الصراع علنًا. تعرضت حاملة سيارات مملوكة لإسرائيل لانفجار لغم في فبراير/شباط. في ذلك الوقت ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باللوم على إيران في الهجوم، قائلاً: “إيران هي العدو الأكبر لإسرائيل، وأنا مصمم على وقفها. سنوجه لها ضربات في المنطقة بأسرها. ”

ثم وقع انفجار السفينة “سافيز” الواقفة قبالة اليمن منذ 2016، وتُتهم بإدارة حرب الحوثيين ضد الحكومة اليمنية والتحالف العربي.

في حين أن الهجمات السابقة على الشحن استهدفت السفن التجارية فقط وتسببت في أضرار بسيطة فوق الأمواج، يبدو أن انفجار يوم الثلاثاء قد فجرَّ هيكل “سافيز” أسفل خط المياه. بينما لا تزال تطفو قبالة أرخبيل دهلك، وهي سلسلة من الجزر قبالة سواحل دولة إريتريا الأفريقية، كما يبدو أن الأضرار التي لحقت بالسفينة كانت شديدة.

تدفقت المياه المالحة من البحر الأحمر عبر غرفة محرك السفينة، وفقًا لصور نشرها يوم الخميس موقع نوران نيوز، الذي يُعتقد أنه قريب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. حملت الصور طوابع زمنية من بعد ظهر الأربعاء وأظهرت رقم تسجيل السفينة من المنظمة البحرية الدولية، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة تنظم السفن في البحر.

يبدو أن صورة الأقمار الصناعية التي التقطتها شركة (Planet Labs Inc)  يوم الأربعاء وحللتها وكالة “اسوشيتد برس” فيما بعد تظهر تسربًا للنفط خلف السفينة.

بينما وصفت السلطات الإيرانية الأضرار التي لحقت بالسفينة بأنها طفيفة، فإن فيضان المياه في غرفة محرك “سافيز” سيؤثر على قدرتها على تشغيل مراوحها والتحرك، وكذلك توليد الكهرباء للسفينة. إذا كانت إيران غير قادرة على ضخ المياه وإصلاح الأضرار في البحر، فمن المحتمل أن تحتاج سفينة أخرى إلى القدوم لمساعدتها وربما حتى سحبها إلى الميناء لإصلاحها.

سيكون فقدان “سافيز” بمثابة ضربة لجهود إيران في نشر قوتها في البحر الأحمر والحرب المستمرة في اليمن. أظهرت أوراق إحاطة عسكرية سعودية حصلت عليها وكالة أسوشييتد برس في وقت سابق أن المملكة تعتقد أن السفينة تُجري مراقبة بصرية وإلكترونية. يصف المحللون في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى السفينة بأنها “سفينة إيرانية” ومستودع أسلحة عائم.

ومع ذلك، يحاول المسؤولون الإيرانيون حتى الآن التقليل من أهمية الحادث. من المحتمل أن ينبع هذا من المحادثات الجارية في فيينا والتي قد تعني الحصول على مليارات الدولارات بسبب تخفيف العقوبات الأمريكية. كما واجهوا هجومين غامضين ألقي باللوم فيهما لاحقًا على إسرائيل العام الماضي دون رد كبير – الانفجار في محطة طرد مركزي متطورة في منشأة نطنز النووية ومقتل عالم بدأ البرنامج النووي العسكري للبلاد قبل عقود.

إسرائيل، التي نادراً ما يعترف مسؤولوها وجهازها الاستخباري الموساد علناً بمثل هذه الهجمات، اتبعت نفس قواعد اللعبة عندما يتعلق الأمر بالهجمات الأخيرة على إيران. لكن نتنياهو وصف إيران منذ سنوات بأنها تهديد وجودي للاحتلال، وألمح إلى أن بلاده ستتصرف إذا لزم الأمر ضدها.

ولطالما اتهم نتنياهو، رئيس وزراء كيان لديه برنامج سري للأسلحة النووية، إيران بالسعي لامتلاك أسلحة نووية. وأكدت إيران أن برنامجها النووي سلمي. كما واصل نتنياهو انتقاده للاتفاق النووي الإيراني، والذي إذا تم اتباعه يحد بشكل صارم من قدرة طهران على تخصيب اليورانيوم وتخزينه، مما يمنعها من القدرة على صنع سلاح.

قال نتنياهو الأربعاء: “لقد علمنا التاريخ أن صفقات مثل هذه (الاتفاق النووي)، مع أنظمة متطرفة مثل هذه (النظام الإيراني)، لا تساوي شيئًا”. مضيفاً “الاتفاق مع إيران يمهد الطريق لأسلحة نووية – أسلحة تهددنا بالدمار – لن نكون ملزمين بمثل هذا الاتفاق بأي شكل من الأشكال. لدينا التزام واحد فقط: منع أي شخص يسعى إلى تدميرنا من تنفيذ مخططه “.

واختتم التحليل بالقول: “هذا يشير إلى أن الحرب الغامضة في البحر ستستمر. وعلى الرغم من أنها لم تسجل أي حالات وفاة معلن عنها، فإن سلسلة من الهجمات في الثمانينيات على ناقلات نفط في الخليج أدت ذات مرة إلى معركة بحرية بين إيران والولايات المتحدة”.

المصدر الرئيس

Analysis: Attack on Iran ship off Yemen escalates shadow war

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق