عربي ودولي

الرئيس المصري ونظيره الفرنسي يبحثان تطورات ليبيا وأزمة سد النهضة

يمن مونيتور / الأناضول

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تطورات الملف الليبي، أزمة سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال اتصال تلقاه السيسي من ماكرون، حسب بيان للرئاسة المصرية.

واستعرض السيسي خلال الاتصال آخر تطورات القضية الليبية، ومستجدات قضية سد النهضة.

وأشار الرئيس المصري، إلى جهود بلاده في “دعم السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة في ليبيا، ودفع كافة مسارات تسوية القضية عسكريا وسياسيا واقتصاديا”، وفق البيان.

وأكد السيسي “إيلاء مصر قضية سد النهضة أقصى درجات الاهتمام في إطار الدفاع عن حقوق مصر التاريخية في مياه النيل”.

وأشار إلى “أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني شامل وملزم بين الدول الثلاث بشأن قواعد ملء وتشغيل السد”.

وفي هذا الصدد، تطلع ماكرون إلى “التوصل إلى حل يحقق مصالح كافة الأطراف في أقرب وقت ممكن”.

وتتفاقم أزمة “سد النهضة” الإثيوبي بين السودان ومصر وإثيوبيا، مع تعثر المفاوضات الفنية بينهم والتي بدأت منذ نحو 10 سنوات، ويديرها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/ تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

وفي 5 فبراير/ شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي (ممثل لكل الأقاليم الليبية)، برعاية الأمم المتحدة، سلطة تنفيذية موحدة، تضم حكومة ومجلسا رئاسيا، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق