أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتفاعل

مستشار رئاسي: المبادرة السعودية حركت الجمود الأممي حول أزمة اليمن

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قال مستشار الرئيس اليمني “عبد الملك المخلافي”، اليوم الثلاثاء، إن المبادرة السعودية التي أعلنها وزير الخارجية السعودي فرصة هامة لوقف أطلاق النار ومعالجة عدد من المسائل الإنسانية وفي مقدمتها فتح مطار صنعاء وفتح ميناء الحديدة.

وأفادت في سلسلة تغريدات بصفحتها على تويتر أن نجاح المبادرة السعودية يعتمد على قبول الحوثي بالمبادرة، ولطالما كانت الحكومة اليمنية مع كل المبادرات لوقف اطلاق النار ومعالجة المسائل الإنسانية وإحلال السلام الشامل وفقا للمرجعيات ولكن الحوثي لايرى في السلام الا ما يحقق له ما عجز عن تحقيقه بالحرب.

وأشار إلى أن سردية الحوثي لما يحدث في اليمن تخالف القوانين والمرجعيات والسياسة والمنطق وما يجمع عليه المجتمع الدولي  باستثناء إيران.

وقال المخلافي إن الحوثي ليس مهتم مطلقًا بالسلام خارج تصوره فهو في مرجعيته العقدية لا يرى الحرب والموت مشكلة ولايرى فتح المطار حل لمعاناة إنسانية لأنه غير مهتم بهذه المعاناة.

وأضاف: ما يريده: أن يكون فتح المطار شرعنه لوجوده، وادخال السلع من الموانئ اطلاق يده لإدخال السلاح والاستيلاء على الموارد.

وأكد أن الحوثي لن يقبل بوقف إطلاق شامل للنار في اليمن، فهو لا يريد من وقف إطلاق النار الا وقف طيران التحالف الداعم للشرعية من أجل إطلاق يده في قتل اليمنيين بدون عائق.

وبين أن الحوثي لن يقبل بفتح مطار صنعاء لتخفيف معاناة اليمنيين الا بشروطه، وهو ليس معنيًا مطلقًا بالواقع القانوني والسياسي وحالة الحرب ولا بمعاناة اليمنيين  وقد سبق له رفض عديد الاقتراحات لفتح المطار لتخفيف معاناة الناس التي يتاجر بها  وسيرفض المقترح الجديد.

وقال إن المبادرة السعودية بشأن الازمة اليمنية خلقت وضع جديد حرك الجمود المسيطر وسط فشل جهود المبعوث الاممي لفترة طويلة في تحريك الوضع، وإذا كانت الحكومة اليمنية قد رحبت فإن على الوسطاء والمجتمع الدولي الذي رحب بالمبادرة دفع الجهود انطلاقًا منها نحو الضغط على الحوثي للقبول بها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق