أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

صحيفة أمريكية: جماعة الحوثي تحوّل المبادرات الأمريكية لصالحها العسكري

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

قالت صحيفة واشنطن اكزامنر الامريكية، يوم السبت، إن جماعة الحوثي تحوّل مبادرات إدارة الرئيس جو بايدن للسلام في اليمن لصالحها العسكري.

وقال مراسل الشؤون الخارجية في الصحيفة الأمريكية جويل جيرك، إن الحوثيين يستخدمون مبادرات بايدن للسلام لتعزيز جهود الحرب.

وأشار إلى أن مقاتلي الحوثي المدعومون من إيران أعطوا “الأولوية” لهجوم عسكري كبير بينما تجاهلوا اقتراحًا أمريكيًا بوقف إطلاق النار، على الرغم من أن الرئيس “بايدن” يضغط على السعودية لتقليص عملياتها العسكرية في اليمن.

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ يوم الجمعة “بشكل مأساوي ومربك إلى حد ما بالنسبة لي، يبدو أن الحوثيين يعطون الأولوية للحملة العسكرية … على تعليق الحرب ونقل الإغاثة للشعب اليمني”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من خلال هذا التصريح “رسم ليندركينغ، صورة لجماعة الحوثي المسلحة تحول المبادرات الأمريكية لصالحها العسكري. على الرغم من أن استمرار الحرب وزيادة الضحايا المدنيين دفعت (بايدن) إلى سحب الدعم عن الهجمات السعودية في اليمن المجاورة، في حين أن وزير الخارجية أنطوني بلينكن عكس قرار إدارة ترامب ليبرأ الحوثيين من كونهم تنظيم إرهابي أجنبي لأن ذلك يقف عائقا قانونيا على تدفق المساعدات الإنسانية”.

وقال ليندركينج لمركز “المجلس الأطلسي” للدراسات: “يواصل الحوثيون إعاقة هذا تدفق المساعدات، بما في ذلك [عن طريق] تحويل الأموال من الواردات المخصصة لرواتب المدنيين، في انتهاك مباشر لالتزاماتهم بموجب اتفاقية [الأمم المتحدة]”. مضيفاً”لسوء الحظ، لا يمكننا ضمان وصول الطعام الذي يمر عبر الميناء إلى المحتاجين، لأن هذه المنطقة تخضع لسيطرة الحوثيين”.

في هذا السياق، اندفع الحوثيون لشن هجوم على مأرب، آخر مدينة رئيسية في شمال اليمن تسيطر عليها الحكومة الشرعية. وقال ليندركينغ: “إنها أيضًا منطقة نفطية، لذا يمكن للمرء أن يفهم سبب رغبة الحوثيين في السيطرة عليها لكن ذلك سيتسبب في خسائر إنسانية ضخمة”.

ووصف المبعوث عمليات الحوثيين للسيطرة على الأراضي في مأرب بـ”الفاشلة” لكنه أقر بأن نجاحات الحوثيين على مر السنين ضمنت لهم “دورًا في اليمن” في المستقبل. وقال إن السعودية أصبحت مستعدة للتفاوض على سلام خلال الأشهر الستة الأخيرة في العام الماضي.

وقال: “أنا أبحث عن نفس الرد من الجانب الآخر (الحوثيون) وأحرص على ذلك”.

وفي وقت سابق الجمعة، قال ليندركينغ: إن خطة متماسكة لوقف إطلاق النار في اليمن مطروحة الآن على قيادة حركة الحوثيين “لعدد من الأيام” لكن الحركة تعطي الأولوية فيما يبدو للهجوم العسكري لانتزاع السيطرة على مأرب.

ورفض الحوثيون “الخطة” التي وضعها “ليندركينغ”. وقال المتحدث باسم الحوثيين في اليمن محمد عبد السلام لتلفزيون المسيرة إن المقترح الأمريكي “لا جديد فيه ويمثل الرؤية السعودية والأممية”.

المصدر الرئيس

Iran-backed Houthis use Biden peace initiatives to boost war efforts

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق