أخبار محليةالأخبار الرئيسية

السعودية تطالب بوقف “مصادر” استمرار الصراع في اليمن

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

طالب وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، يوم الأربعاء، بوقف مصادر استمرار الصراع في اليمن، إلى جانب الجهود لوقف إطلاق النار.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

ودعا إلى وقفة دولية حازمة تجاه اعتداءات الحوثيين، ومواجهة المتسبيين.

وأضاف “ابن فرحان” أن: “للوصول إلى وقف إطلاق النار في اليمن، يجب وقف مصادر استمرار الصراع في اليمن، وأهم مصدر لاستمرار الصراع في اليمن إيران”.

وأعتبر إيران أبرز أسباب استمرار الصراع في البلاد. وقال: إن إيران أهم مصدر لاستمرار الصراع في اليمن بسبب تزويدها (الحوثيين) بالأسلحة المتطورة والصواريخ الباليستية… كان لابد من تمديد حظر السلاح المفروض على إيران، لأنها تستخدمه في “تغذية” الصراعات في المنطقة.

وأكد رئيس الدبلوماسية السعودية أن “محاولات الاستهداف الفاشلة لميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بمدينة الظهران تستهدف عصب الاقتصاد العالمي وإمداداته البترولية”.

وشدد وزير الخارجية السعودي على أن بلاده “ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية”.

وقال إن اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة “يعد خطوة مهمة في فتح الطريق أمام حل سياسي متكامل للأزمة”.

وأضاف الأمير “ابن فرحان” أن بلاده مستمرة في دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن (مارتن غريفيث) للوصول إلى وقف إطلاق نار شامل والبدء بعملية سياسية شاملة.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات الست. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق