أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتفاعل

دول عربية وإسلامية تدين الهجمات الحوثية على منشآت النفط السعودية

يمن مونيتور/قسم الأخبار

عبرت دول عربية وإسلامية، اليوم الإثنين، عن إدانتها الكبيرة للهجمات الحوثية بالطائرات المفخخة والصواريخ، التي تطال المدنيين والمنشآت المدنية في السعودية.

وقالت الإمارات إنها تدين بشدة محاولة الحوثيين استهداف خزانات بترولية في ميناء رأس تنورة وأرامكو بالظهران.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية، إن الهجوم يستهدف إمدادات وأمن الطاقة، ودليل على سعي الحوثيين لتقويض أمن واستقرار المنطقة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ”.

من جهتها دانت الخارجية الكويتية إن مواصلة ارتكاب الحوثيين الجرائم باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية في السعودية عبر إطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة.

واعتبرت في بيان أن استمرار هذه الجرائم “الإرهابية” يمثل تصعيدا خطيرا وإضرارا بأمن السعودية وتقويضا لاستقرار المنطقة وتحديا للقانون الدولي والإنساني.

وأكدت الكويت وقوفها التام مع السعودية وتأييدها لما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

وعبرت البحرين عن ادانتها الكبيرة لاستهداف أحد خزانات ميناء رأس تنورة وشركة أرامكو في الظهران، مؤكدة أن محاولة استهداف ميناء رأس تنورة بمسيرات مفخخة من جهة البحر انتهاك للقوانين الدولية.

وقالت البحرين إن محاولة استهداف ميناء رأس تنورة وأرامكو بالظهران تهديد للملاحة وإمدادات الطاقة.

من جانبها أفادت الخارجية القطرية إن بلادها تدين محاولة استهداف ميناء راس تنورة ومرافق شركة أرامكو في مدينة الظهران بالمملكة العربية السعودية.

واعتبرت استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عملا تخريبيا ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية ومن شأنه التأثير على أمن واستقرار امدادات الطاقة في العالم .

وجددت موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والأعمال الإجرامية والتخريبية مهما كانت الدوافع والأسباب.

من جهتها، أعربت مصر وبأشد العبارات، عن بالغ إدانتها واستنكارها لاستمرار ميليشيا الحوثي في ارتكاب عملياتها الإرهابية النكراء ضد أراضي المملكة العربية السعودية من خلال الاستهداف المتواصل للمناطق المدنية والمؤسسات الحيوية، بما في ذلك مواقع منشآت الطاقة والتي تؤثر على إمداداتها في المملكة والمنطقة بأسرها.

وذكرت أن آخر ما تعرضت له السعودية كان مساء الأحد في كل من ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو من هجمات بواسطة طائرة مُسيرة وصاروخ باليستي، تم اعتراضهما والتصدي لهما بنجاح.

وأكدت مصر مجددًا على شديد رفضها واستهجانها لمثل تلك الهجمات الخسيسة التي تتنافى مع القانون الدولي والإنساني، وتعرقل من جهود إحلال السلام باليمن، فضلاً عما تمثله من تقويض لأمن المنطقة واستقرارها.

وشددت مصر، في الوقت ذاته، على وقوفها، حكومة وشعبا، مع حكومة وشعب السعودية، وتضامنها مع كل ما تتخذه المملكة من إجراءات لمواجهة تلك الاعتداءات السافرة، والحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق