أخبار محليةالأخبار الرئيسية

“المجلس الانتقالي” يلمّح إلى ضلوع القوات الحكومية بمحاولة اغتيال قياداته العسكرية

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

ألمح المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، اليوم الخميس، إلى ضلوع القوات الحكومية، في محاولة اغتيال اثنين من قياداته العسكرية في العاصمة المؤقت عدن.

وفي وقت سابق، قتل جنود من قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، فيما نجا قائدان عسكريان بارزان، في انفجار استهدف موكبهما بمدينة عدن.

وقال المجلس الانتقالي في بيان إن من يقفون وراء الهجوم “يعلنون أن معركتهم ليست مع العدو الحوثي وميليشياته بل مع الجنوب وقيادته وقواته الأمنية والعسكرية” لكنه لم يحدد الجهة التي يقصدها.

وشدد على لسان المتحدث الرسمي للمجلس علي عبدالله الكثيري، “كافة القوى الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن للتحرك السريع والفاعل لمعاقبة مرتكبي هذه العملية الإرهابية ومن يقف خلفهم، وتكثيف الحملات الأمنية ضد جماعات التطرف والإرهاب والعصابات المدفوعة لزعزعة الأمن في العاصمة عدن وكل محافظات الجنوب”.

وكانت بيان صادر عن قوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي أفاد بأن “عناصر إرهابية خارجة عن النظام والقانون استهدفت موكب قائد قوات الدعم والإسناد العميد محسن الوالي، وقائد أركان القوات نبيل المشوشي بعبوة ناسفة بمدينة الشعب في العاصمة عدن”.

وأضاف “قامت العناصر بوضع متفجرات داخل براميل على جانب الطريق بالقرب من حاوية للقمامة وتفجيرها عن بعد، ما أدى إلى استشهاد وجرح عدد من الجنود (لم يذكر عددهم) ونجاة الوالي والمشوشي”.

وتابع البيان: “هذه الأعمال لن تثني قوات الدعم والإسناد عن مواصلة مسؤولياتها في الدفاع عن عدن والجنوب وبسط الأمن فيه وملاحقة العناصر الإرهابية “.

الجدير بالذكر، إلى أن المجلس الانتقالي المدعوم من أبوظبي يتحكم المجلس الانتقالي بزمام الأمور في عدن، منذ انقلاب أغسطس/ آب 2019، عقب قتال شرس مع القوات الحكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق