أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأربعاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “الخطر الحوثي” .. قالت صحيفة “الاتحاد” إنه في الوقت الذي يجتمع فيه العالم ليخفف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، عبر مؤتمر دولي للمانحين، لا تزال مشاهد المأساة ماثلة بفعل التمادي والإجرام الحوثييْن في مقابل دعوات السلام والتحركات السلمية الهادفة إلى إنهاء الأزمة، بارتكاب جرائم جديدة ويومية تهدف إلى إطالة أمد النزاع وإذكاء الاقتتال، ما ينذر بجر المنطقة إلى حالة من التصعيد، لا قدر الله.

وأضافت لا يبدو أن هناك أي استجابة حوثية لمساعي السلام الدولية والعربية، مع ارتفاع وتيرة هجماتها الإرهابية واستهدافها دول الجوار والمدنيين بشكل متعمد وممنهج، بل وحتى تصعيدها بنوعيات جديدة من الأسلحة والعتاد تؤكد خطر الانقلاب الحوثي على المنطقة إذا ما استمر العالم في حالة صمت تجاه جرائم الحوثيين ضد شعبهم وضد شعوب المنطقة.

وأشارت إلى أن مشاهد مؤلمة لا تكاد تنقطع، بفعل الاعتداءات الإرهابية على المدنيين بطائرات مسيّرة مفخخة وصواريخ باليستية، ناهيك عن سلسلة الهجمات التي استهدفت التجارة الدولية وإمدادات النفط إلى دول العالم عبر الممرات البحرية، في مخطط واضح لإبقاء المنطقة مشتعلة وتحقيق أهداف وأجندات أطراف إقليمية تمد هذه الميليشيات بالسلاح والمال.

وأكدت “الاتحاد” في ختام افتتاحيتها أنه أمام إرادة دول العالم والمنطقة وتصميمها على إحلال السلام، لن يصمد الإرهاب الحوثي في اليمن، خاصة في ظل التفاف الشعب اليمني حول قيادته الشرعية التي تعمل عبر حكومتها الجديدة لتوحيد الرؤى والأهداف نحو يمن آمن ومستقر، بمساندة كل الجهود والمبادرات الإقليمية والاتفاقات الأممية الهادفة إلى وضع حد للنزاع والحيلولة دون تفاقم المأساة الإنسانية.

من جانبها وتحت عنوان “جرائم الحوثيين تتصاعد رغم الإدانات والجهود الدولية” قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن وتيرة

الإدانات الدولية، شرقاً وغرباً، إضافة إلى إلغاء الإدارة الأميركية الجديدة تصنيف ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية، لم تغير من مواصلة الجماعة استخفافها بالقوانين والأعراف الدولية وتحديها للمجتمع الدولي، وارتكاب جرائم استهداف المدنيين في اليمن والسعودية.

وبحسب الصحيفة: الأيام الأخيرة شهدت ارتفاعاً في وتيرة استهداف المدنيين والمنشآت المدنية في المملكة من الميليشيا الإرهابية. ورغم يقظة قوات التحالف بقيادة السعودية وتصديها للصواريخ والطائرات المسيّرة الحوثية، فإن شظايا بعضها أصابت مدنيين ومنازلهم، في الرياض وقرى حدودية في منطقة جازان، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وتضرر الأعيان المدنية.

وأضافت: خلال الأسبوعين الماضيين، كانت ميليشيا الحوثي تهاجم السعودية بشكل يومي، عبر طائرات مسيّرة أو صواريخ، مستهترة بالقوانين والمواثيق الدولية. وبين كل استهداف وآخر، تؤكد الميليشيا تورطها بـ«جرائم حرب»، إذ دعت دول ومنظمات عدة من شتى أنحاء العالم لاتخاذ موقف فوري وحاسم لوقف هذه الأعمال الإرهابية المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار السعودية، ليس ذلك وحسب، بل حث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران على وقف هجومهم في مدينة مأرب النفطية وعبر الحدود، قائلاً إنه يتعين عليهم «وقف هجومهم على مأرب… والانضمام إلى السعوديين والحكومة في اليمن في اتخاذ خطوات بناءة نحو السلام».

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق