أخبار محليةمجتمع

سلطات حضرموت تفرض إجراءات جديدة لمواجهة الموجة الثانية من “كورونا”

يمن مونيتور – خالد سعيد

أقرت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت اليمنية، اليوم الأحد، اتخاذ عدة إجراءات لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا.

ووجه وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي و الصحراء عصام حبريش الكثيري، خلال اجتماع، بتحويل مستشفى الحياة العام بالقطن إلى مستشفى عزل وعلاج لحالات الإصابة بالفيروس.

كما وجه بحويل المستشفى الميداني بتريم إلى مركز عزل وفتح جميع مراكز العزل في المستشفيات العامة

. وأعلن الكثيري عن توفير خمسمائة أسطوانة اكسجين طبي على نفقة السلطة المحلية، مشدداً برفع جاهزية الكادر الصحي في عموم المرافق .

وشدد الوكيل الكثيري على أهمية التنسيق و التعاون بين جميع الجهات الصحية و تعاون المواطنين للخروج من هذه الموجة بأقل الخسائر.

ودعا إلى تشديد الإجراءات الصحية في المنافذ و تكثيف الحملات التوعوية بين المواطنين و تجاوز كافة العراقيل التي تعترض هذه الإجراءات.

والاسبوع الماضي، سجلت إصابات جديدة بفيروس كورونا، بمديريات الوادي والصحراء .

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات الصحية في اليمن، اليوم الأحد، عن تسجيل 3 وفيات، وأكثر من 50 إصابة واشتباه بالفيروس في عدة محافظات خاضعة للشرعية اليمنية خلال الساعات الماضية.

وقالت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا، إن محافظة حضرموت سجلت وفاتين، وثالثة في تعز، فيما سُجلت 16 إصابة مؤكدة في محافظتي حضرموت (15) والمهرة (1)، إضافة لـ 41 حالة إصابة في محافظات حضرموت (30)، تعز (3)، لحج (3)، المهرة (2)، وحالة واحدة في كل من شبوة والضالع ومأرب، ولم يتم الإبلاغ عن أي حالة شفاء جديدة.

ووفق إحصائيات اللجنة فإن الإجمالي التراكمي للحالات المشتبهة بلغ 7.894، والمؤكدة 2.285 منها 634 وفاة و1.435 حالة تماثلت للشفاء، ولا يشمل ذلك مناطق سيطرة الحوثيين.

والجدير بالذكر أن اللجنة ناقشت في اجتماع برئاسة رئيس الحكومة معين عبدالملك، الاستعدادات الجارية لمواجهة احتمالية تفشي موجة ثانية من الوباء، إضافة إلى الترتيبات المتعلقة باستقبال الدفعة الأولى من لقاحات كورونا إلى اليمن عبر مبادرة كوفاكس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق