أخبار محليةالأخبار الرئيسية

وزير خارجية اليمن يلتقي نظيره الإماراتي والأخير يحث على توحيد الخطاب الإعلامي والسياسي

يمن مونيتور/ قسم لأخبار

التقى وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، الأربعاء، بنظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في العاصمة الإماراتية أبوظبي ضمن جولة خليجية بدأها من السعودية.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن اللقاء بحث العلاقات التاريخية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها وتنميتها وتنسيق مواقف البلدين ازاء التطورات السياسية على الساحة اليمنية والعمل على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

واستعرض بن مبارك التطورات السياسية في ضوء الجهود الأممية الامريكية لإحلال السلام في اليمن وما يقابلها من تصعيد عسكري من قبل الحوثيين في محافظة مأرب واستهدافها للأعيان المدنية ومعسكرات اللاجئين.

وأكد الوزير اليمني، التزام الحكومة اليمنية بمواصلة انخراطها الإيجابي في جهود إحلال السلام الشامل والمستدام في اليمن لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة وفقاً للمرجعيات الثلاث المتوافق عليها محلياً والمدعومة اقليميا ودولياً.

واشار بن مبارك الى أهمية استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض حتى تقوم الحكومة اليمنية بمهامها بأكمل وجه في تطبيع الاوضاع المعيشية والخدمية في العاصمة المؤقتة عدن.

وأوضح أنه وبالرغم من التحديات التي تواجهها الحكومة اليمنية الا أن هناك اصرار على توفير الخدمات والمساهمة في عملية التعافي الاقتصادي للبلاد وتحسين الأوضاع المعيشية وعودة مؤسسات الدولة.

كما تطرق بن مبارك الى أهمية تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها إلى افاق افضل في كافة المجالات المختلفة وتفعيل برامج تأهيل الدبلوماسيين اليمنيين.

من جانبه أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي، موقف بلاده الدائم والثابت تجاه اليمن وشرعيته الدستورية ووقوفها المستمر الى جانب جهود استعادة الدولة وانهاء الانقلاب.

وشدد الوزير الإماراتي على توحيد الخطاب الاعلامي والسياسي بين البلدين إزاء تطورات الاوضاع الراهنة، معرباً عن استعداد دولة الامارات لتقديم كافة أوجه الدعم اللازم لليمن في مختلف المجالات.

وتسود حالة من التوتر والقطيعة في العلاقات بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وبين دولة الإمارات ، وذلك عل خلفية خروج أبوظبي عن الأهداف الرئيسية للتحالف الذي تقوده السعودية، والعمل على إنشاء كيانات مسلحة خارج نطاق الشرعية، ودعم مشاريع التقسيم والتجزئة فضلاً عن سيطرتها على الموانئ والجزر اليمنية.

والاثنين الماضي، التقى “بن مبارك” نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وعقد سلسلة اجتماعات مع سفراء ومبعوثين عرب وغربيين.

وتهدف الجولة التي تشمل البحرين وقطر والكويت وعُمان لتنسيق المواقف السياسية، وحشد الدعم لحكومة الكفاءات السياسية، والتنسيق مع الخليجيين وإطلاعهم على المستجدات السياسية والعسكرية، إلى جانب استعراض الفرص والتحديات أمام الحكومة اليمنية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق