أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الأربعاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “جهود أميركية ـ أممية لخفض التصعيد وإحياء السلام في اليمن” قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن المبعوثان الأممي والأميركي لليمن، جهودهما لخفض التصعيد وإحياء جهود السلام في البلاد، بعيد وصولهما إلى العاصمة السعودية الرياض أمس.

وبحسب الصحيفة: التقى وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، أمس، بالمبعوث الأممي مارتن غريفيث، والأميركي تيموثي ليندركينغ، كل على حدة، حيث دار نقاش حول خفض التصعيد وإحياء مشاورات السلام، فيما أكد الجانب اليمني التزام حكومته بالسلام الذي يستند إلى «المرجعيات الثلاث»، متهماً الميليشيات الحوثية بعدم الجدية وإدمان الحرب خدمة لأوامر إيران وأجندتها في المنطقة.

جاء ذلك في وقت تواصل فيه الجماعة الحوثية حملتها العسكرية غير المسبوقة باتجاه محافظة مأرب النفطية على الرغم من تكبدها مئات القتلى والجرحى خلال الأسبوعين الأخيرين في معارك يخوضها الجيش الوطني بإسناد من مقاتلات دعم الشرعية، لا سيما في جبهات غرب مأرب وشمالها الغربي.

وفيما يحاول المبعوثان الأممي والأميركي اللذان وصلا إلى الرياض أمس (الثلاثاء)، إنعاش مساعي السلام المتعثرة، ذكرت المصادر اليمنية أن وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك بحث مع المبعوث الأميركي ليندركينغ تطورات الأوضاع في ظل التصعيد العسكري للميليشيات الحوثية ومخاطر ذلك على عملية السلام.

وقال بن مبارك «إن الميليشيات الحوثية الإرهابية أدمنت الحرب واسترخصت أرواح اليمنيين، خصوصاً الأطفال الذين تزج بهم في أتون معاركها الخاسرة تنفيذاً للأوامر التي تتلقاها هذه الميليشيات من النظام الإيراني لغرض زعزعة أمن اليمن والمنطقة».

من جانبها أبرزت صحيفة “البيان” الإماراتية بحث الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، د. نايف الحجرف، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن جريفيث في الرياض، دعوة المجتمع الدولي للضغط على ميليشيا الحوثي، لوقف هجومها على مأرب واستهداف المدنيين.

وأكّد الحجرف الموقف الثابت لمجلس التعاون في دعم اليمن وتعزيز الأمن والاستقرار في ربوعه، من خلال دعم الجهود المقدرة للحكومة اليمنية، والتي تمارس أعمالها من عدن رغم كل التحديات، مستعرضاً جهود المبعوث الأممي.

والجهود الدولية نحو دفع المسار السياسي لحل الأزمة اليمنية، وضرورة استجابة جميع الأطراف لتلك الجهود لما فيه خير لليمن وشعبه.

وأكد الجانبان أهمية التنسيق لدعوة المجتمع الدولي نحو الضغط على ميليشيا الحوثي الإرهابية، لوقف هجومها على مأرب واستهداف المدنيين والمخيمات، وضرورة السماح للفريق الفني بفحص ناقلة النفط «صافر» تفادياً لكارثة اقتصادية وبيئة وشيكة. واستعرض الجانبان جهود دعم اليمن في كل ما فيه خيره وازدهاره، ولتحقيق تطلعات الشعب اليمني في مختلف المجالات، والعمل على تعزيز الأمن والاستقرار لليمن وشعبه.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق