عربي ودولي

الأمم المتحدة تطالب بـ”اتفاق سياسي” لإجراء الانتخابات بالصومال

(الأناضول)

طالبت الأمم المتحدة، الإثنين، القادة السياسيين في الصومال، بضرورة التوصل إلى “اتفاق سياسي شامل” لإجراء انتخابات.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي، المنعقدة حاليا عبر دائرة تلفزيونية، حول تطورات الوضع في الصومال.

وحذر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصومال، جيمس سوان، في إفادته خلال الجلسة من مغبة “سياسة حافة الهاوية وتكتيكات الضغط واختبارات القوة في الصومال”.

وأشار إلى أن تلك السياسية “لن تؤدي إلا إلى زيادة المخاطر وتهديد التقدم في بناء الدولة الصومالية”.

وشهدت مقديشو، الجمعة، مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وقوات موالية لكتلة المرشحين في سباق الرئاسة (تتألف من 14 مرشحا رئاسيا)، إثر محاولة بعض المرشحين التوجه إلى ساحة “الجندي المجهول”، التي كان من المقرر عقد مظاهرات فيها في اليوم ذاته.

وحث المسؤول الأممي كافة الأطراف الصومالية على ضرورة ” التوصل إلى اتفاق سياسي شامل وموثوق لإجراء انتخابات في أقرب وقت ممكن”.

وأوضح أن “التوترات تفاقمت بسبب الأسئلة التي أثارتها بعض الشخصيات السياسية حول شرعية ولاية الرئيس عبد الله فرماجو، بعد انتهاء فترته الدستورية في 8 فبراير/ شباط الجاري”.

وتسود الصومال حالة من الاحتقان السياسي، نتيجة خلافات بين الحكومة من جهة، ورؤساء الأقاليم والمعارضة من جهة أخرى، حول بعض التفاصيل المتعلقة بآلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأدت تلك الخلافات، إلى تأجيل الانتخابات أكثر من مرة، دون تحديد موعد واضح لها رغم عقد عدة جولات حوارية كان آخرها أوائل فبراير الجاري.

ويتخوف مراقبون من أن تنجر الصومال نحو حرب أهلية، تضاعف حدة أزماتها السياسية المستفحلة.

وفي سياق متصل، أشار المسؤول الأممي إلى أن “حركة الشباب لا تزال تشكل التهديد الرئيسي لأمن البلاد”.

وحذر من “تردي الحالة الإنسانية في الصومال، حيث من المتوقع أن يصل عدد الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة من 5.2 مليون شخص في العام الماضي إلى ما يقدر بنحو 5.9 مليون شخص خلال هذا العام”.

وناشد المانحين الدوليين دعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لعام 2021، والبالغ إجماليها نحو 1.9 مليار دولار. –

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق