أخبار محليةالأخبار الرئيسية

مصدر حكومي: المراوغة الحوثية في مشاورات عمّان تقف خلفها أوهام إسقاط مأرب

يمن مونيتور/قسم الأخبار

اختتمت أمس السبت، جولة المشاورات بين وفدي التفاوض بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي أعمالها، في العاصمة الأردنية عمان، وذلك بعد نحو شهر من انطلاقها.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر حكومي قوله:”إن هذه الجولة لم تحقق تقدما ملموسا، ولا تزال هناك الكثير من الاختلافات مع الحوثيين بشأن بعض أسماء الأسرى”.

وأشار المصدر إلى أن جماعة الحوثي ترفض ضم أسماء البعض لقائمة تبادل الأسرى، وفي مقدمتهم الصحفيين الأربعة الذين حكم عليهم بالإعدام من محكمة حوثية في نيسان/أبريل الماضي، “باعتبارهم مسجونين على ذمة قضايا جنائية وليسوا أسرى حرب”.

وأكد المصدر:” الحكومة مصرة على موقفها في ضم أسماء هؤلاء الصحفيين ضمن صفقة التبادل”.

وأشار المصدر إلى أن “جماعة الحوثي تصر على رفض مطالب الحكومة، منذ أن صعدت هجماتها المسلحة على مدينة مأرب.

وأردف بالقول:” تتوهم جماعة الحوثي بأنها ستنجح في السيطرة على مأرب، وبأنها ستخلي سبيل الأسرى بقوة السلاح”.

وشدد المصدر أن عملية التواصل بين الطرفين ستستمر لإكمال كافة القوائم الخاصة بجولة المشاورات السابقة(عمان3)، والتي تضم أسماء 301 أسير، موضحا أنه بالإمكان أن يلتقي الوفدان بعد ذلك لتوقيع الاتفاق وتوسعته.

وكانت اللجنة الإشرافية المعنية بمتابعة اتفاق تبادل الأسرى الذي تم التوقيع عليه في مشاورات ستوكولهم، قد عقدت عدة جولات واجتماعات بين وفدي الحوثيين والحكومة الشرعية في العاصمة الأردنية عمان، العام الماضي، للمضي قدماً في تنفيذ الاتفاق.

واستأنفت اللجنة مناقشاتها قبل نحو شهر للنظر في إطلاق سراح أعداد إضافية من الأسرى والمعتقلين بعد إطلاق سراح 1065 أسيراً ومعتقلاً في شهر تشرين أول/أكتوبر الماضي.

وكان الطرفان وافقا في محادثات ستوكهولم التي عقدت عام 2018، على تبادل 15 ألف أسير وسلموا لوائح بأسماء هؤلاء الأسرى للمبعوث الأممي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق