أخبار محلية

السفير البريطاني يقول إن بلاده تعي الدور السلبي لإيران في اليمن

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قال السفير البريطاني “مايكل آرون”، اليوم الخميس، إن جماعة الحوثي المسلحة تحقق مكاسب على الأرض، قبل أي وقف لإطلاق النار.

وأفادت في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”: يعتقد آرون أن الحوثيين «يحاولون عمل تقدم قبل جهود السلام من المجتمع الدولي، ويخافون وقف إطلاق النار ويريدون تحقيق تقدم على الأرض قبل ذلك، ولا شك هذا أمر سيئ جداً ولا نحتاج ذلك».

وأكد أن بلاده تعتقد بدور سلبي لإيران في اليمن، حيث يمولون الحوثيين بالمال والسلاح.

وأضاف بقوله: «أعتقد أنهم (الحوثيين) يحاولون عمل تقدم قبل جهود السلام من المجتمع الدولي، يخافون أن يكون وقف إطلاق النار ويريدون تحقيق تقدم على الأرض قبل ذلك، ولا شك هذا أمر سيئ جداً، ولا نحتاج ذلك».

ولفت آرون إلى أن «بعض العسكريين يعتقدون أن انتصارهم في مأرب سيمثل نهاية الحرب». فيما يعتقد مراقبون أن التصعيد الحوثي الأخير جاء بأوامر إيرانية بغية تحسين أوراقها في أي مفاوضات قادمة مع الولايات المتحدة، وإن كان على حساب قتل اليمنيين وتفاقم المعاناة الإنسانية في البلاد. وبحسب السفير البريطاني، فإن بدء مشاورات مباشرة أو شبه مباشرة بين الأطراف اليمنية لإنهاء النزاع هو الخيار الأفضل لرفع المعاناة عن اليمنيين.

وتابع: «هناك أناس من جانب الشرعية أو الناشطين والناشطات (المجتمع المدني) يقولون الوقت ليس مناسباً للتفاوض مع الحوثيين، ولا فائدة من ذلك، لا نريد السلام الذي تقدمه الأمم المتحدة، نريد سلاماً أحسن من ذلك، ولا أعرف ما هو السلام الذي يريدونه، طبعاً نحتاج إلى سلام مستدام، ولكن نعتقد أن الأولوية وقف إطلاق النار وبداية المفاوضات».

وتابع السفير البريطاني بقوله: «دون تحقيق تقدم في عملية السلام ومفاوضات مباشرة أو شبه مباشرة بين الأطراف، سنرى تدهوراً أكبر على الأرض ويعاني الشعب اليمني من المشاكل الإنسانية التي سوف تستمر».

رغم ذلك، يعترف آرون بأن أي سلام مقبل لن يكون سهلاً ولا قريباً، وقال: «لا أقول: بعد شهر سيكون لدينا اتفاق سلام ونهاية كل المشاكل في اليمن. هذا مستحيل. معظم الناشطات والناشطين يقولون إن الأمم المتحدة لا يفهمون شيئاً، ولا بد من حل جذور المشكلة. لدينا ثقة في الأمم المتحدة. إنهم يفهمون المشكلة، لكنهم يقولون لا بد من الحل خطوة خطوة؛ نبدأ بوقف إطلاق النار وبداية المفاوضات ثم نرى الأمور الأخرى».

وشدد سفير المملكة المتحدة لدى اليمن على أن المجتمع الدولي يعي ويفهم خطورة الجماعة الحوثية، وأضاف: «ليس لدينا أي شكوك بالنسبة للحوثيين. نفهم ما هي الحوثية، لكن إذا استمرت الحرب، ودون مفاوضات، فسوف يحتل الحوثيون شمال اليمن بأكمله، ويغيرون المجتمع والمناهج، ولن نرى اليمن المعتدل والمتسامح، وسوف ينتهي».

من جهتها، علقت مصادر غربية على زيارة المبعوث الأممي مارتن غريفيث لطهران بأن هدف الزيارة كان من أجل الطلب من الإيرانيين عدم التدخل في الشأن اليمني، وممارسة نفوذ إيجابي على الحوثيين الذين يدعمونهم.

ورغم وصف المصادر القريبة من مكتب المبعوث الأممي الخاص باليمن الزيارة بأنها كانت «جيدة»، فإنها عرجت على التناقض الواضح بين سياسة الخارجية الإيرانية و«الحرس الثوري» الذي يدير السياسة الحقيقية للبلاد، على حد تعبيرها.

وقالت المصادر إن «الإيرانيين قالوا كل الأمور المتوقعة، لكن المشكلة مع إيران أنك تتحدث مع وزارة الخارجية ويقولون أشياء إيجابية، لكننا نعرف أن سياسة إيران ليست من الخارجية، بل من (الحرس الثوري)».

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق