أخبار محليةالأخبار الرئيسية

للمرة العاشرة.. وقفة احتجاجية للتنديد بـ”الإنفلات الأمني” في وادي حضرموت شرقي اليمن

يمن مونيتور – خالد سعيد

شهدت محافظة حضرموت، شرقي اليمن، اليوم الخميس، الوقفة العاشرة على التوالي، للتنديد بتدهور الخدمات، وللمطالبة بمعالجة الاختلالات الأمنية بالمحافظة.

وخلال الوقفة، طالب المحتجون، سلطات المحافظة بمختلف مستوياتها بضرورة التحرك العاجل والجاد لإنقاذ دماء المواطنين في الوادي التي تراق بصورة مستمرة بسبب الانفلات والتقصير الأمني الذي يشهده وادي حضرموت.

وأشار المحتجون، إلى ضرورة الكشف عن الجهات التي تقف خلف هذه الاغتيالات .

وفي يوليو2020، وجهت الرئاسة اليمنية، الحكومة الشرعية، بتنفيذ خطوات لإنهاء “الانفلات الأمني” بمديريات وادي وصحراء محافظة حضرموت شرقي البلاد.

وجاءت تلك التوجيهات، قبيل يومين من انتهاء مهلة قبائل حضرموت (20 يوما أعلنتها في 6 من الشهر ذاته) للحكومة لضبط الأمن وإسناده إلى أبناء المحافظة لإنهاء الانفلات الأمني المتصاعد، أو السيطرة على الأرض والثروة حال عدم التنفيذ.

وتشهد مديريات في وادي وصحراء حضرموت منذ سنوات، سلسلة من الانفلات الأمني، الذي يخلف ضحايا من المواطنين والعسكريين، وتسجل ضد مجهول، وسط فشل ذريع للسلطات في وقف نزيف الدم.

وتعد حضرموت من المحافظات اليمنية الغنية بالثروة النفطية وتعمل بها عدد من الشركات النفطية أهمها الشركة الحكومية “بترومسيلة” وتمتلك أربعة قطاعات نفطية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق