أخبار محليةالأخبار الرئيسية

روسيا تناقش إقامة حوار يجمع وفد مشترك “للمجلس الانتقالي” والحكومة اليمنية مع جماعة الحوثي

يمن مونيتور/ خاص:

قالت الخارجية الروسية، يوم الاثنين، إنها ناقشت حوار يمني يجمع “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم من الإمارات والحكومة الشرعية من جهة وجماعة الحوثي المسلحة.

وقالت الخارجية إن ذلك جاء خلال لقاء الممثل الخاص للرئيس الروسي الخاص بالشرق الأوسط ونائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف مع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني عيدروس الزبيدي.

وأضافت الخارجية في بيان –أطلع عليه يمن مونيتور- إن “بوغدانوف” استقبل “الزُبيدي” الذي يزور موسكو في رحلة عمل.

وتابع البيان “خلال المحادثة، تمت مناقشة تطورات الوضع العسكري – السياسي والإنساني في الجمهورية اليمنية ومحافظاتها الجنوبية بالتفصيل، مع التركيز على أولويات الحكومة الائتلافية التي تم تشكيلها مؤخرًا في اليمن، والتي تضمنت لأول مرة ممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي”.

وقال البيان إنه ناقش “إقامة حوار وفقا لاتفاق الرياض، بين الوفد المشترك للجهات الرسمية اليمنية وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي مع حركة الحوثيين”.

وأكدت الخارجية الروسية “على أن الحوار الوطني الشامل، والذي سيتم في إطاره أخذ المصالح والاهتمامات المشروعة لجميع القوى السياسية اليمنية القيادية في الاعتبار، هو وحده الذي يمكن أن يوفر حلاً طويل الأمد للعديد من المشاكل التي تواجه الجمهورية اليمنية، بما في ذلك موضوع هيكل الدولة الإقليمية”.

وهي المرة الأولى التي يجري فيها الحديث عن تمثيل للمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن وفد الحكومة الشرعية لأي مفاوضات مع الحوثيين.

وفشلت الأمم المتحدة، في جمع الطرفين في مشاورات منذ ديسمبر/كانون الأول2018 التي خرجت باتفاق السويد، الذي فشلت -حتى الآن- في تطبيقه، ويحتوي على اتفاق خاص بالحديدة؛ واتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين، وتفاهمات بشأن تعز.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل 233 ألف يمني خلال سنوات الحرب. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق