أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “عبد الملك يدعو إلى حلول عاجلة لمشاكل المحافظات المحررة” أبرزت صحيفة “الشرق الأوسط” دعوة رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك إلى وضع حلول عاجلة للمشكلات الملحة في المحافظات المحررة، وإلى وضع رؤية لضبط العلاقة بين الحكومة المركزية والسلطات المحلية قابلة للتطبيق.

وأكد الاجتماع على أهمية إيجاد رؤية مختلفة لضبط العلاقة بين السلطات المحلية والحكومة بما يساعد على تعزيز الخدمات المقدمة للمواطنين، وتنفيذ معالجات سريعة للأوضاع المعيشية والاقتصادية وفق برامج واقعية وقابلة للتطبيق».

وشدد عبد الملك «على ضرورة تعزيز اليقظة الأمنية واتخاذ كل التدابير اللازمة لرفع الجاهزية، على طريق استكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، ووضع حد للأعمال الإرهابية والإجرامية الحوثية». وبخصوص، ما حدث الأربعاء الماضي في مطار عدن من هجوم إرهابي كان يستهدف الحكومة، قال عبد الملك، إن ذلك «يعبر عن قلق ميليشيات الحوثي من وجود الدولة والحكومة».

وأضاف «الأشهر المقبلة هي فترة اختبار حقيقي للحكومة أمام المواطنين، ولا سبيل آخر إلا الارتقاء لمستوى التطلعات والعمل معاً من أجل أن تتحول هذه الآمال المعقودة إلى واقع، خاصة في الجانب المعيشي والخدمي والإنساني والاقتصادي».

وأوضح أن «برنامج الحكومة سيكون واقعياً ويركز على التعافي الاقتصادي ومعركة استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، وأن السلطة المحلية في المحافظات جزء لا يتجزأ منه وشريكة في تنفيذه».

من جانبها وتحت عنوان “هل ينشّط توحيد معسكر الشرعية اليمنية جبهات القتال ضد الحوثيين؟ قالت صحيفة “العرب” إنه يأمل سكان المناطق اليمنية غير الخاضعة لسيطرة المتمرّدين الحوثيين، في أن يؤدّي تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة إلى تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية في مناطقهم، لكنّ كثيرين من سكان عموم اليمن يوسّعون من دائرة آمالهم المعلّقة على الوضع المختلف الذي أصبحت عليه الشرعية اليمنية، بعد نجاح اتفاق الرياض في التقريب بين مكونات ذلك المعسكر وجمعهم في حكومة واحدة، حيث يأمل هؤلاء في استئناف جهود تحرير المناطق اليمنية من سيطرة جماعة الحوثي بنفس جديد مصدره توحيد القوى ضدّهم.

ووفقا للصحيفة: بدأ الحديث ينصبّ منذ عودة حكومة معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن وممارستها مهامها من هناك، حول الاستعداد لجهد حربي جديد يتّجه بشكل أساسي نحو حماية محافظة مأرب ذات الموقع الاستراتيجي من السقوط بأيدي الحوثيين الذين كثّفوا خلال الأشهر الأخيرة من هجماتهم على أطرافها، مستغلّين انقسامات معسكر الشرعية وانشغال القوات التابعة لحزب التجمّع اليمني للإصلاح بمواجهة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محاولة لإخراجها من المناطق التي تسيطر عليها في جنوب اليمن وخصوصا في محافظة أبين حيث تركّزت آخر المعارك بين الطرفين، قبل أن ينجح التحالف العربي في فكّ الاشتباك بينهما.

وأشارت توسيعا لدائرة الآمال المعلّقة على الوضع الجديد لمعسكر الشرعية اليمنية، لا يتردّد بعض السياسيين وقادة الرأي في اليمن، في الدعوة إلى استئناف معركة تحرير محافظة الحديدة الواقعة غربي اليمن والمطلّة على البحر الأحمر، معتبرين أن تحرير تلك المحافظة التي تمثّل شريانا حيويا لإمداد الحوثيين بالمؤن، سيكون مدخلا لتحرير باقي المناطق بما في ذلك العاصمة صنعاء.

غير أنّ الوضع في الحديدة مضبوط باتفاق بين الشرعية والحوثيين أشرفت الأمم المتّحدة على توقيعه قبل أكثر من سنتين في العاصمة السويدية ستوكهولم، وهي حريصة على الحفاظ عليه رغم كثرة الأصوات التي ارتفعت مؤخّرا مطالبة بأسقاطه وتجاوزه من منطلق أنّه تمّ تجييره لمصلحة الحوثيين رغم أنهم غير ملتزمين بتطبيق أغلب بنوده.

وقطعا للطريق على تغيير الوضع في الحديدة، وتعبيرا عن الاهتمام بالحفاظ على مخرجات اتّفاق ستوكهولم، قالت الأمم المتحدة إنها تراقب الوضع العسكري في المدينة الساحلية وتسعى لوقف التصعيد.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق