أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان “الريال اليمني يواصل التعافي بعد أيام من تشكيل الحكومة الجديدة” قالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن الريال اليمني واصل أمس (الاثنين) تعافيه أمام العملات الأجنبية، وذلك عقب تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها اليمين القانونية والشروع في الاستعداد للعودة إلى العاصمة المؤقتة عدن لمباشرة مهامها، في ظل توقعات بأن تستمر العملة المحلية في استعادة قدرتها الشرائية في الأيام المقبلة.

وبحسب الصحيفة: كان هبوط سعر العملة اليمنية وصل قبل إعلان تشكيل الحكومة الجديدة إلى مستويات قياسية في المناطق المحررة مقترباً من حاجز 900 ريال للدولار الواحد، في ظل انقسام السياسة المصرفية في البلاد واستمرار الجماعة الحوثية في منع تداول الطبعة الجديدة وفرض عمولة على الحوالات الداخلية وصلت إلى نصف المبالغ المحولة من المناطق المحررة إلى مناطق سيطرتها.

ونقلت عن مصرفيون لـ«الشرق الأوسط» إن سعر الصرف استقر أمس (الاثنين) في المناطق المحررة بين 650 و640 ريالاً للدولار الواحد مقترباً من سعره في مناطق سيطرة الحوثيين حيث يقف عند حاجز 600 ريال. في هذا السياق، علق الخبير الاقتصادي اليمني مصطفى نصر على هذا التحول وقال في تصريحات على صفحته في «فيسبوك»: «التعافي الحاصل في سعر الريال اليمني مقابل الدولار واقترابه من 650 ريالاً للدولار الواحد حدث يبعث على التفاؤل. والتوقعات بأن يتحسن أكثر في حال تلقت الحكومة دعماً خارجياً مباشراً».

وأوضح نصر أن «التحسن الحالي سببه الأحداث السياسية الإيجابية عقب تشكيل الحكومة وإعادة تفعيل السحب من المبالغ المتبقية من الوديعة السعودية»، مضيفاً أن «مثل هذه التطورات بحاجة إلى إدارة كفؤة وذكية تلتقط تلك المؤشرات وتبني عليها خطوات عملية».

وعلى الصعيد الإنساني قالت صحيفة “العربي الجديد” إن مئات الملايين من الناس حول العالم يودعون العام 2020، وهم يعانون من الجوع وسوء التغذية، الناجم في الغالب عن النزاعات المسلحة، لتأتي جائحة كورونا وتزيد من تفاقم الوضع.

وأفادت الصحيفة: ازدادت الأزمة خلال السنوات الأخيرة بسبب استخدام التجويع بأساليب مختلفة في عددٍ من النزاعات كأداة حرب، ليحوم شبح المجاعة في عدد من هذه النزاعات، ولعل أبرزها اليمن.

وتحت عنوان “ميليشيا الحوثي تسوم اليمنيين سوء العذاب” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية إنه وبعد صمت طويل دام سنوات، خرج أعضاء في مجلس النواب اليمني الخاضعين لما يشبه الإقامة الجبرية في صنعاء، إلى العلن، مدينين الانتهاكات والقمع، الذي تمارسه ميليشيا الحوثي، وتماديها في الانتهاكات بحق السكان في مناطق سيطرتها، بل ووصل بها الأمر لسرقة المبالغ البسيطة، بعد سطوها على المساعدات.

وقالت الصحيفة إن النائب في البرلمان، عبده محمد بشر، تحدث عن تحويل الميليشيا الدولة إلى إقطاعية للجبايات، واختلاق الأزمات ومضاعفة الأعباء على اليمنيين ومصادرة حقوقهم، بما فيها مرتبات الموظفين، مضيفاً: «عندما يكون حاميها حراميها وعندما يقتل المواطن وبدم بارد، وتنتهك كرامة وعزة وعنفوان الإنسان اليمني على مرأى ومسمع من الجميع، ثقوا بأنّ النهاية باتت قريبة لكل ظالم، والتاريخ لم ولن يرحم أحداً، والله متم نوره، شاء من شاء، وأبى من أبى».

وأكّد النائب الذي أُقيل من موقعه وزيراً للتجارة في حكومة الميليشيا أنّ الحوثيين يتعمدون تجويع اليمنيين، ودعم صرف مرتبات الموظّفين رغم وجود الإيرادات، فضلاً عن إهدارهم الأموال، فيما يموت الناس جوعاً، مشيراً إلى أن الميليشيا تتعمّد افتعال الأزمات واتباع سياسة الإقصاء والتهميش وإذلال اليمنيين وانتقاص حريتهم عبر اتباع سياسة تكميم الأفواه واستغلال القضايا والمشاكل الأسرية لأغراض سياسية. وأردف بشر: «سلطة الميليشيا الفاشية الفاشلة لن تستمر، ولن تدوم طويلاً، إذ إن ممارساتها وزيادة ضغطها على اليمنيين سيولّد الانفجار».

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق