عربي ودولي

“سي إن إن”: البيت الأبيض يدرس خيارات توجيه ضربات عسكرية إلى إيران

يمن مونيتور/ (د ب أ)

كشفت شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية أن اجتماعا عقد في البيت الأبيض، لبحث الرد على “تهديدات” إيران.

ونقلت الشبكة عن مسؤول في الإدارة الأمريكية ، لم تكشف عن اسمه ، إن الاجتماع عُقد بشأن “التهديدات الإيرانية الأخيرة”.

وقال المسؤول إنه تمت مناقشة الخيارات لكن لم تتم الموافقة على توجيه ضربات عسكرية في الوقت الحالي.

وقال المصدر إن ما تمت مناقشته هو زيادة الجهود على الجبهة الدبلوماسية.

وفي سياق متصل، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، الأربعاء، أن الهجوم الصاروخي الأخير على المنطقة الخضراء بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد “تم تنفيذه بشكل شبه مؤكد من قبل مجموعة الميليشيا المارقة المدعومة من إيران”.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، ويليام أوربان، في بيان، نقلته شبكة (سي إن إن) الأمريكية إن “هجوم يوم الأحد ذي الـ 21 صاروخا كان أكبر هجوم صاروخي على المنطقة الخضراء منذ .2010”

وأضاف أوربان: “في حين أن هذا الهجوم الصاروخي لم يتسبب في وقوع إصابات أو ضحايا أمريكيين، إلا أن الهجوم ألحق أضرارًا بمباني مجمع السفارة الأمريكية، ومن الواضح أنه لم يكن يهدف إلى تجنب وقوع إصابات”.

وتشرف القيادة المركزية الأمريكية على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وذكر أوربان أن “هذه المجموعات مدعومة من إيران لأن إيران تقدم الدعم المادي والتوجيه… إنهم مارقون لأنهم يتصرفون في الواقع نيابة عن المصالح والتوجيهات الإيرانية في خيانة مباشرة للسيادة العراقية”.

وذكرت (سي إن إن) في وقت سابق أن الجيش الأمريكي كان يتتبع المعلومات الاستخباراتية في الأسابيع القليلة الماضية حول التهديدات المتزايدة من القوات المدعومة من إيران داخل العراق.

وهدَد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران عبر تويتر، الأربعاء، وكتب أنه يقدم “بعض النصائح الصحية الودية لإيران: إذا قُتل أمريكي، فسأحمل إيران المسؤولية. فكروا مليا”.

وكتب ترامب من على متن طائرة الرئاسة :”سفارتنا في بغداد تعرضت يوم الأحد لعدة صواريخ. ثلاثة صواريخ لم تنطلق. خمنوا من أين أتتت: إيران”.

وقالت السفارة الأمريكية في بغداد يوم الأحد إن “بعض الأضرار الطفيفة لحقت بمجمع السفارة ولكن لم تقع إصابات أو ضحايا”.

هذا ونفت الخارجية الإيرانية صحة اتهامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للجمهورية الإسلامية بالتورط في الهجمات الصاروخية على السفارة الأمريكية في بغداد. وشددت الوزارة على أن هذه الاتهامات “مكررة، ولا أساس لها من الصحة، ومفبركة”.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة القول إن هذه الاتهامات “تأتي في إطار سياسة الإسقاط المتعارف عليها من جانب البيت الأبيض لغرض التضليل وصرف الأنظار على الظروف العصيبة للغاية التي يمر بها ترامب حاليا”.

وقال المتحدث إن إيران “لطالما أعلنت رفضها لاستهداف المراكز الدبلوماسية والسكنية؛ وفي هذا الموضوع تحديدا، فإن أصابع الاتهام موجهة إلى الولايات المتحدة نفسها وشركائها وحلفائها في المنطقة الذين يسعون وراء التصعيد وإثارة فتن جديدة”.

ودعا المتحدث ترامب “وهو في أيامه الأخيرة بالبيت الأبيض، إلى التخلي عن إثارة التوترات وخوض المغامرات الخطيرة”، وحمل الإدارة الأمريكية “تداعيات ونتائج أي خطوة حمقاء في ظل الظروف الراهنة”.

وكتب ترامب مساء أمس على موقع تويتر :”تعرضت سفارتنا في بغداد يوم الأحد لعدة صواريخ. ترى من أين أتت؟ (من) إيران. والآن نسمع أحاديث عن هجمات إضافية ضد الأمريكيين في العراق”.

وأضاف: “بعض النصائح الودية لإيران: إذا قُتل أمريكي سأحمّل إيران المسؤولية. فكروا مليا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق