أخبار محلية

الحكومة اليمنية تسعى لتحرير قطاع الاتصالات من قبضة الحوثيين

يمن مونيتور/متابعة خاصة

قال وزير الاتصالات اليمنية “نجيب العوج”، اليوم الخميس، إنه يسعى لاستعادة قطاع الاتصالات وتحريره من قبضة الحوثيين وإعادة بناء مؤسسات القطاع وتحديثها بالشراكة مع القطاع الخاص، وصولاً إلى تأسيس هيئة مستقلة تشرف على تنظيم عمل الاتصالات، كما هو معمول به في بقية دول العالم.

وأكد “العوج” أن وزارته تتجه نحو تشجيع الاستثمارات والابتكارات ودعم التعليم الافتراضي عبر شبكات الاتصالات والإنترنت خلال الفترة المقبلة.

وأوضح العوج أن وزارته تعكف على إطلاق عدد من المبادرات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، من أهمها إعادة وضع قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لما كان عليه وتنظيم القطاع ووضع اللبنات لمشروعات جديدة.

وأضاف: «إلى جانب الاهتمام بالكادر البشري ورفع القدرات لفرق عمل وموظفي الوزارة والمؤسسات التابعة، واستخدام أحدث التكنولوجيا في مجال الإنترنت والاتصالات، ودعم قطاع الأعمال والبنوك والتعليم وغيره من القطاعات الخدمية».

وبحسب العوج.. كما ستعمل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات – بحسب الدكتور نجيب – على رفع موارد الدولة وتوسيع شريحة المستفيدين في الجيل الرابع من الإنترنت، وتابع: «سنشجع شركات الاتصالات القائمة والجديدة على الانخراط في توسعة البنية التحتية والاستثمار، وخلق التنافسية والمشاركة، واستخدام تقنية ومجالات الأقمار الصناعية لرفع كفاءة الاتصال والإنترنت».

ومن ضمن الخطط الموضوعة كذلك «إطلاق مبادرات دعم التعليم الأساسي والعالي الافتراضي عبر شبكات الاتصالات والإنترنت، والاستفادة من جميع الإمكانات المتاحة وخبرة الشركاء الإقليميين والدوليين، وعلى رأسهم خبرة السعودية في التعليم عن بعد، وخاصة خلال فترة جائحة كورونا».

وتأتي هذه الخطة التي تسعى لتنفيذها الحكومة الشرعية الجديدة بعد سنوات من هيمنة الجماعة الحوثية على قطاع الاتصالات والتحكم به مركزياً في صنعاء واستغلال عائداته لدعم المجهود الحربي، فضلاً عن تسخيره لوجستياً لمصلحتها في المعارك التي يخوضها الجيش الوطني، وللتجسس على قادة الشرعية وعلى معارضي الجماعة.

وشهدت الأشهر الماضية دعوات واسعة في صفوف الشارع السياسي اليمني من أجل انتزاع هذا القطاع من قبضة الجماعة الانقلابية ونقل جميع مقرات الشركات الحكومية والخاصة إلى المناطق المحررة، وصولاً إلى حرمان الميليشيات من استغلال هذه الورقة الاستراتيجية في حربها ضد اليمنيين.

وأوضح وزير الاتصالات اليمني أن وزارته تتطلع إلى إطلاق المبادرات التي يمكنها إعادة وضع قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لما كان عليه وتنظيم القطاع، ووضع اللبنات لمشروعات جديدة.

وقال العوج إن من ضمن أولويات المرحلة المقبلة الاهتمام بالكادر البشري ورفع القدرات لفرق عمل وموظفي الوزارة والمؤسسات التابعة لها، واستخدام أحدث التكنولوجيا في مجال الإنترنت والاتصالات ودعم قطاع الأعمال والبنوك والتعليم وغيره من القطاعات الخدمية.

وأشار العوج إلى سعي وزارته نحو «رفع موارد الدولة وتوسيع شريحة المستفيدين من الجيل الرابع من الإنترنت وتشجيع شركات الاتصالات القائمة والجديدة على الانخراط بتوسعة البنية التحتية والاستثمار فيها، إلى جانب خلق التنافسية والمشاركة لقطاعات واسعة من المجتمع والشركات العاملة بهذا المجال».

وشدد الوزير اليمني على أهمية «استخدام تقنية ومجالات الأقمار الصناعية لرفع كفاءة الاتصال والإنترنت، وعلى تفعيل دور المؤسسات التابعة للاتصالات وتشجيعها على التنافسية وتقديم الخدمة الأفضل، وعلى ربط الاتصال الأرضي والموبايل بمنظومة وزارة الاتصالات».

وأضاف أنه سيكون لدى وزارته سعي حقيقي لتشجيع الاستثمار والشراكة في مجال تقنية المعلومات، ورفع كفاءة عمل البريد وخلق نمط جديد من الأداء وربط برامجه بأحدث تكنولوجيا التواصل، بما في ذلك تحويل البريد لمؤسسة مالية وخدماتية تخفف من معاناة المواطن وتقدم خدمات أفضل.

وأشار العوج إلى أن أغلب التحديات التي تواجهها خطة وزارته سيتم التغلب عليها من خلال «التعاون والتنسيق مع الشركات والمؤسسات الدولية العاملة في مجالات الاتصال والاستثمار والابتكار».

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق