كتابات خاصة

مشهد المصافحة ما بين التصالح و المصالح

مشهد تصافح قادة الحرب، مشهد تراجيدي للمصلحة او التصالح، امتدحه المخرج و وقال عنه المنتج، ما لم يقال عن الشهداء والضحايا، قال وقالوا ( مشهد اللحظة التاريخية ) .

والموطن المثخن بتداعيات مشهد الحرب وقواها العفنة و مموليها، يسأل ولم يجد جوابا، عن الأيادي التي حملت البندقية، و وجهتها لصدر الوطن والقضية، ولازال يسأل عن الأيادي التي تصافحت، والدماء التي اريقت، والأرواح الطاهرة التي ازهقت، يسأل هل تطهرت القلوب من الغل والكراهية ؟، وهل عاد العقل لرشده ؟, وماذا عن جسور الثقة، ورأب الصدع، والشرخ الاجتماعي والسياسي، ماذا عن النسيج الاجتماعي، يتسأل اين لوحة التصالح والتسامح التي غمرتها رمال الحرب، هل انتشلت ؟ وينفض عنها  الغبار ؟، ام انها مسرحية اريد لها ان تكون فكانت.

يا هؤلاء المواطن أكثر شغفا بالتصالح والتسامح، لتنزاح من على كاهله الحرب الغاشمة، هو أكثر احتياجا لوقف الحرب، ليزيح عنه كل الهموم، كل المعاناة، كل الأمراض، ليتجاوز مرحلة الجوع والمهانة، ليستعيد الكرامة والسيادة، احتياجه للتصالح مع ذاته، ليستعيد الثقة بنفسه، ويتصالح الاب مع ابنه، والجار مع جاره، والأخ مع اخوه، والرفيق مع رفيقه،تصالح في كل الاتجاهات الجغرافية، داخلها أكثر من خارجها،  بعد أن شتتهم الحرب، واستقطبتهم مبرراتها، وفرقتهم كراهيتها والعنصرية، تمزقوا جهويا ايدلوجيا ( طائفيا مناطقيا )، بل هو اشد احتياجا بأن يزيح الماضي بكل ما فيه من ضغائن وأحقاد وثارات، من على كاهل  الحاضر والمستقبل والوطن.

لستم بمستوى حلم المواطن، حلمه أكبر من تدثركم بتطلعاته، وفرزكم  للأفكار والثقافات، وثمار زراعتكم، وما تخلق  من كائنات ومكونات، الحرب مرتعها، وتقتات على معاناة الناس و أوجاعهم.

جمال حلم المواطن  يؤسس لحلم اجمل، متى ما تطهر الواقع من كل ما تخلق بالحرب، يبرز الامل بتخلق دولة.  دولة ضامنة للمواطنة، دولة النظام والقانون، دولة قوية بالحق والعدل، تستطيع ان توقف كل اللصوص والفاسدين و المهيمنين على منابع الإيرادات العامة ومصادر الدخل القومي، تحررها لتصب في موازنة عامة، تغذي شريان الحياة ليستعيد الناس حقهم من تلك الحياة، رواتبهم وتحسين الخدمات والمعيشة، ليستعيد الإنسان كرامته وأدميته، و توقف شريان الاستنزاف، وما يغذي  المصالح والانا والانانية ، ويوقف استثمار المرتزقة لتطلعات وامال الناس، ويعيد الثقة بـ وطن يستوعب الجميع بكل ألوانهم ومشاربهم .

هل بمقدوركم احتمال هم المواطن، التواق للتحرر من الارتهان والتبعية لغير وطنه وهويته الأصل، والشامخ بشموخ تلك الهوية والراية الوطنية  وهي ترفرف على قمم الوطن ومؤسساته،هم استعادة السيادة الوطنية، والقرار الوطني،على كل بقعة ارض يمنية، واستعادة خياراته في دولة ضامنة للمواطنة والحريات والعدالة .

تصافح القادة، بشهادة المخرج ، ماذا يخبئ لنا هذا المشهد من مفاجئات، وهل سنستعيد وطننا من مخالب الطامعين ؟ وتعود سقطرى اليمنية لحضن الوطن ؟ وتخرج القوات الغير يمنية من أراضي المهرة وعدن، وهل سيكون لوطني اليمن رئيسا وشرعية دستورية واحدة معترف بها عربيا ودوليا ؟, ولن تنافسها شرعية، الا على صندوق انتخاب، وبإرادة الشعب مصدر السلطات، وهل سنرى عدالة انتقالية لتحقيق عدالة اجتماعية ؟, يعترف فيها الكل ما قدمت يداه كان خيرا او شرا، ويفتح المجال للشهود الإدلاء بشهاداتهم بكل شفافية وحرية، لتنكشف الحقائق، وتتضح الملابسات، وتغلق الملفات والقلوب متصافية، وتتصافح الأيادي الطاهرة، والبدء  صفحة جديد خالية من الضغائن والاحقاد والثارات، والنفوس المريضة التي تتربص للحظة لتنقض على خصمها، لتعود بنا لنقطة الصفر، هل  وهل ؟!!! وان غدا لناظره لقريب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق